قائد الثورة: تهديدات الاعداء مؤشر على قوة ايران

رمز الخبر: 2648698 -
اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان تهديدات الاعداء مؤشر على قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سماحة قائد الثورة الاسلامية قال لدى استقباله اليوم الاربعاء مجموعة من قادة القوات المسلحة ومسؤولي ممثليات الولي الفقيه: ان القوات المسلحة الايرانية تمتلك خبرات قيمة ومهمة جدا من سنوات الدفاع المقدس (1980 – 1988) حيث ينبغي اعادة تقييم هذه الخبرات القيمة والاستفادة منها، داعيا الى القوات المسلحة في البلاد الى حفظ وتقوية الدوافع الدينية والالهية الى جانب رفع مستوى الجهوزية الدفاعية.
ووصف سماحته، خبرات وتجارب سنوات الدفاع القدس بانها فريدة من نوعها في تاريخ ايران وقال: في تلك السنوات الثماني، وقفت كل قوى العالم بما فيها الشرق والغرب والدول السائرة في ركبهما في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية ووضعت احدث معداتها واسلحتها بتصرف النظام البعثي في العراق.
وصرح قائد الثورة الاسلامية: ان الدول الغربية المتشدقة بحقوق الانسان والديمقراطية لم تمتنع حتى عن تجهيز النظام البعثي في العراق بالاسلحة الكيمياوية لارضاخ الدولة الاسلامية والشعب الايراني لمطاليبها.
واضاف سماحته: رغم جميع المحاولات والدعم الذي قدمته تلك القوى لنظام البعث العراقي الا انها عجزت عن اركاع الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث ان تلك المرحلة من تاريخ ايران تشكل تجربة قيمة جدا وعظيمة للقوات المسلحة.
وقال: ان سعادة وتطور الشعوب رهن بصبرها وثباتها لكي تتخطى وبنجاح المراحل التاريخية، مؤكدا بان الشعب الايراني وفي ظل امتلاكه تجارب وخبرات قيمة كالثورة الاسلامية والدفاع المقدس وكذلك مكانته الجيدة الحالية سيجتاز المرحلة الراهنة حتما بعزة وشموخ.
واشار قائد الثورة الاسلامية الى تهديدات اعداء الشعب الايراني، وقال: ان كثرة التهديدات تكشف عن قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية لانها لو لم تكن تتمتع بالقوة والدور المهم والمؤثر كثيرا لما كان اعداء الشعب الايراني يتخبطون هكذا ويطلقون تهديداتهم الخاوية.
ووصف آية الله الخامنئي في ختام كلمته، دور الطاقات البشرية في القوات المسلحة بالمهم، واكد على ضرورة عدم الاكتفاء بالانجازات الحالية والمحافظة على روح الدفاع المقدس.
وفي بداية اللقاء، قدم رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة، اللواء حسن فيروزآبادي، تقريرا عن الجهوزية الدفاعية للقوات المسلحة وبرامجها في العام الايراني الجديد (بدأ في 20 آذار/مارس 2012)./انتهى/

ارسال التعليق

1 + 2 =