هادي العامري: لولا ايران وسليماني لما كانت الحكومة العراقية موجودة في بغداد

اكد رئيس منظمة بدر هادي العامري انه لولا مساندة الجمهورية الاسلامية الايرانية وقائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني لما كانت الحكومة العراقية متواجدة في بغداد حاليا.

وقال رئيس منظمة بدر هادي العامري على هامش مشاركته في مراسم تأبين الشهيد العميد حميد تقوي عصر الاثنين , في معرض رده على سؤال مراسل وكالة مهر حول دور اللواء قاسم سلمياني في محاربة تنظيم داعش الارهابي في العراق واحتجاج بعض الدول على تواجده بذريعة العقوبات: لولا مساندة الجمهورية الاسلامية الايرانية وتواجد الحاج قاسم سليماني في العراق , لكانت حكومة حيدر العبادي الآن خارج العراق.
واوضح ان انتصارات العراق في حربه ضد الارهابيين جاءت في ظل دعم ايران وقوات الحشد الشعبي.
وحول امكانية تحرير باقي المناطق المحتلة في العراق ومن ضمنها محافظة نينوى , اكد العامري انه سيتم تحرير المناطق المحتلة من قبل الارهابيين , موضحا ان عمليات التحرير غير ممكنة بدون مشاركة قوات الحشد الشعبي.
واشار الى التخطيط وتوفير الامكانيات اللازمة لقوات الحشد الشعبي من اجل ان تتمكن هذه القوات من تطهير جميع الاراضي العراقية من وجود الارهابيين.
وتطرق رئيس منظمة بدر الى التنسيق القائم بين قوات الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية لمحاربة داعش , مؤكدا ان العراقيين انفسهم باستطاعتهم دحر الارهابيين بدون مساعدة التحالف.
واعتبر شخصية الشهيد تقوي بانها مصداق للآية الشريفة "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه".
ووصف وزير النقل العراقي السابق, الشهيد تقوي بانه شخص زاهد وعابد وشجاع.
واشار العامري انه والشهيد تقوي كان معا في جبهات القتال , وكان الشهيد تقوي الى جانب المجاهدين في العراق , كما قاتل الجماعات الارهابية في سوريا.
واوضح ان الشهيد حميد تقوي شارك في معظم المعارك الهامة ضد تنظيم داعش الارهابي , وكان له دور هام في عمليات تحرير جرف الصخر./انتهى/
 
رمز الخبر 1847620

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =