اللواء جعفري : التفاوض مع امريكا يساوي التغلغل الاجنبي

اكد القائد العام للحرس الثوري اللوءا محمد علي جعفري ان التفاوض مع امريكا يساوي التغلغل الاجنبي الى داخل البلاد.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان اللواء محمد علي جعفري القى كلمة في ملتقى "مناوئة امريكا بعد الاتفاق النووي" تحت شعار "مرحلة جديدة من المقارعة" عقد عصر اليوم الاثنين بجامعة طهران , اشار فيها الى منجزات الثورة الاسلامية , مؤكدا ضرورة تحمل الجميع المسؤولية في مواجهة التهديدات المحدقة بالثورة الاسلامية.
وشدد جعفري على ضرورة التمسك بمبدأ ولاية الفقيه والصمود في مواجهة ضغوط الاعداء وعدم الاستسلام لها.
واوضح ان اهم انجاز حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية هو ارساء الامن المستديم وهو ما اعترف به الاعداء ايضا , وبالرغم من جميع المحاولات لزعزعة الامن فان الاعداء فشلوا في ذلك.
وقال : ان الاقتدار الوطني والعزة الاسلامية والنفوذ المعنوي للثورة الاسلامية في المنطقة والعالم , هي من المنجزات المعنوية والمادية التي حققتها الثورة الاسلامية.
واوضح القائد العام للحرس الثوري ان العديد من هذه الامور التي نشعر بها , لا نظير لها في العالم بالنسبة لايران . مضيفا : ان كل هذه العظمة التي نشتهر بها في العالم جاءت بفضل اتباعنا الطريق الالهي وتمسكنا بمبادئ الثورة الاسلامية.
وتابع قائلا : ان الخطر يكمن هنا والاعداء يريدون استلابها منا , حيث اكد قائد الثورة الاسلامية ان هذا الاقتدار والنفوذ ناتج عن الثورة الاسلامية , واذا لم تكن الروح الثورية والاداء الثوري لما حصل هذا النفوذ.
واعتبر جعفري التفاوض مع امريكا يساوي التغلغل الاجنبي , وقال : اثناء مفاوضات الاتفاق النووي تابع الامريكان هذه المسألة , وكانوا ينوون التغلغل الى داخل البلاد.
وحذر قائد الحرس الثوري من ان البعض في داخل البلاد لم يدرك لحد الآن خطر التفاوض مع امريكا.
واردف قائلا : ان جارتنا الشمالية (روسيا) تساعد ايضا في سوريا , ولكنها غير سعيدة بالمقاومة الاسلامية , ولكن على أي حال فانها تقدم المساعدات على اسا المصالح المشتركة , ولكن ليس من الواضح ان مواقف روسيا تتطابق مع ايران بشأن الرئيس السوري بشار الاسد.
واضاف قائد الحرس الثوري : سنعمل كل ما بوسعنا لدعم الشعب اليمني /في مواجهة العدوان السعودي/.
واشار جعفري الى رسالة الدفاع المقدس بالنسبة للعدو وقال : ان الدرس الكبير الذي اعطي للعدو في الدفاع المقدس , هو انه لا يمكن التعامل مع ايران على اساس الكر والفر, وهذا ما أكده القائد بهذا الخصوص , لذلك استمرينا في الحرب مع العراق.
واشار قائد الحرس الثوري الى ان نظرة الشعب العراقي الى ايران قد تغيرت بعد هجوم تنظيم داعش الارهابي , وقال : ان توحيد قلوب شعوب العراق وسوريا وايران يعني تشكيل الامة الواحدة وهذا الامر يمهد الارضية لظهور الامام المهدي (عج).
وفي جانب آخر من كلمته اكد قائد الحرس الثوري انه لن يتم وضع قيود على  القدرة الصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية./انتهى/

            

رمز الخبر 1858457

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =