"المنار" شعلة "المقاومة" الّتي لن تنطفئ

رمز الخبر: 3876571 -
اعتبر مدير عام قناة "المنار" الحاج ابراهيم فرحات أنه من الطبيعي أن ينزعج الكيان الصهيوني من هذه القناة لأن هدفها مواكبة المقاومة ودعمها إعلاميا وهذا ما ترجمه الكيان الغاصب في المحافل الدولية لاستصدار قرارات ضد هذه القناة المقاومة.

وأجرت مجلة "سروش" الايرانيّة التابعة للاذاعة والتلفزيون الايراني حوارا مع المدير العام لقناة المنار حول انطلاقةقناة "المنار" وحيثيات تطور أدائها بالتوازي مع العمل المقاوم.

وفيما يلي نص الحوار:

*متى تم تأسيس قناة المنار و اذاعة النور ؟ وهل كان لحزب الله وسائل اعلام اخرى قبل تأسيسهما؟

تم تأسيس قناة المنار عام 1990 وكان قبل ذلك بسنوات تأسيس إذاعة النور. وقد كان لحزب الله قبل ذلك "صوت المستضعفين" و "جريدة العهد".

*هل استلهمت "المنار" من قنوات او وسائل الاعلام الاخرى في عملها الاحترافي؟ وما هو اسلوبكم ومنهجكم في العمل الاعلامي؟ وكيف قامت القناة باستقطاب الصحفيين في بداية تأسيسها؟

نهجت قناة المنار منذ انطلاقتها منهجاً إعلامياً خاصاً يقوم على المبادئ الإعلامية الأساسية من موضوعية ومصداقية ونزاهة. وبنفس الوقت وقفت المنار دائماً إلى جانب المستضعفين والمقهورين والمغتصبة أراضيهم وحقوقهم وخصوصاً الشعب الفلسطيني الذي تعرض لأبشع عملية احتلال وطرده من أرضه واغتصاب حقوقه في حق تقرير مصيره وإقامة دولته فوق أرضه الشرعية. لا شك أن المنار استفادت من تجارب قنوات تلفزيونية عالمية وهي أجرت العديد من الدورات المهنية للكادر الأساسي العامل فيها في مؤسسات تدريب محترفة. لكن كما أسلفت فإن أسلوب المنار الإعلامي كان خاصاً بها ويعبر عن مدرسة في الإعلام قائمة أساساً على المصداقية.

*ما عدد مكاتب قناة المنار وكوادرها في انحاء العالم؟ هل هناك تقسيم خاص على اساس اللغات الانجليزية والاسبانية والفرنسية بالاضافة الى العربية؟

هناك العديد من مكاتب المنار منتشرة في العالم، خصوصاً في المناطق الساخنة أو المناطق التي تهتم المنار أساساً بتغطيتها، حيث مراسلوها منتشرون في العديد من عواصم العالم، ومن أبرز مكاتب المنار:مكتب فلسطين، مكتب طهران، مكتب سوريا، مكتب بغداد، مكتب روسيا، مكتب تركيا،.. القناة تتوجه إلى مشاهديها باللغة العربية ولكن لديها مواقع إلكترونية على شبكة الانترنت بالعديد من اللغات.

*يقال ان جمهور المشاهدين ل"لمنار" بشكل عام يتجاوز 30 مليون مشاهد، وهذا الرقم يعادل عدد سكان بعض الدول العربية. هل هناك احصائيات دقيقة حول عدد مشاهدي المنار وبلادهم؟ وما هي برامجهم المفضلة في المنار؟ وبالنسبة للداخل اللبناني كم عدد مشاهدي القناة؟

لا أستطيع أن أحدد رقما لعدد مشاهدي المنار، وقد يكون من الصعوبة تحديد ذلك ولكن مما لا شك فيه بأن هناك الملايين ممن يشاهدون القناة حول العالم... أما في لبنان كذلك فإن هناك نسبة أساسية من الشعب اللبناني تشاهد المنار ويأتي في مقدمة البرامج المشاهدة هي الأخبار والبرامج السياسية والوثائقية والتي يعبر بعضها عن المقاومة.

*لا شك أن قناة المنار تعد الوسيلة الاعلامية الاولى والرائدة في مجال مقاومة الاحتلال الصهيوني... ما هي تاثيرات هذه القناة على القنوات التي تناهض الفكر الصهيو-أمريكي في ايران واليمن وروسيا وفنزويلا و...؟ هل تعتقد ان المنار اصبحت مصدرا لالهام الاعلام المقاوم في انحاء العالم؟

أعتقد أن المنار شكلت نموذجاً على الدوام للإعلام المقاوم خصوصاً أن القناة لم تنتهج أسلوباً عشوائياً في مخاطبة جمهورها بل كانت دائماً تتمتع بخطاب رصين ومتوازن ويراعي كافة الفئات والشرائح، وتحافظ على خصوصيات الأفراد، وبالتالي كانت مدرسة إعلامية تشكل نموذجاً للكثير من الإعلام على نفس هذا الطريق.

*المشاهد الايراني يعرف المنار من خلال المقاطع التي كانت تبثها القناة لاقتحام التحصينات العسكرية الاسرائيلية من قبل مجاهدي المقاومة الاسلامية ومن خلال الاناشيد الحماسية الجهادية التي كانت ترافق الفيدوهات خصوصا تلك التي تظهر رفع راية حزب الله في المناطق المحررة، لقد كان هذا الاسلوب نمودجا ملفتا وجديدا. من قام بتصميم وإبداع هذا الاسلوب الرائع وكيف لمعت هذه الفكرة في ذهن المبدعين؟

بالأساس المنار كانت لمواكبة المقاومة وبطولاتها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي كان جاثماً على جزء أساسي من الأراضي اللبنانية، وقد طردته المقاومة بالقوة من أغلب المناطق اللبناينة وكان التحرير في عام 2000 متوجهاً لبطولات المقاومة وجهادها الدؤوب لطرد هذا المحتل، فالمنار كانت رفيقة المجاهدين تسجل بطولاتهم وتسجل تضحياتهم وتعبهم. وكانت المنار معنية دائماً بأن تظهر صورة انتصار أبطال المقاومة بالطريقة اللائقة، وكان ذلك بجهود العاملين في المنار من مصممين ومخرجين و....الخ.

*اختارت "المنار" شعار "شعلة لن تنطفئ" و"محطة المقاومة" تعبيرا عن أهدافها ومنهجها، فما هي الالقاب التي تعرف بها "المنار" بين الاوساط اللبنانية والفلسطينية او حتى الاسرائيلية؟ وما هو انطباع الجانب الاسرائيلي عن اداء قناة المنار؟

اتخذت المنار مجموعة من الشعارات منذ تأسيسها حسب المراحل والتحديات، ومن هذه الشعارات "قناة المقاومة والتحرير"، و"قناة الانتفاضة"، و"قناة العرب والمسلمين"، و"شعلة لا تنطفئ"،...الخ. وطبيعي أن يكون الإسرائيلي منزعجاً من أداء قناة المنار وهذا ترجم من خلال الملفات التي تابعها العديد من المسؤولين في الحكومات الصهيونية في المحافل الدولية، حيث تم اتخاذ إجراءات قاسية بحق المنار وصولاً إلى استهدافها في عدوان تموز عام 2006 على لبنان وتدمير مبناها من قبل طائرات العدوان الإسرائيلي ومع ذلك استمرت بالبث وانتصرت كلمة المنار على آلة الحرب الإسرائيلية وما يشاع هو أن المختصين في "الكيان الإسرائيلي" يعترفون للمنار بصدقيتها.

*هل هناك ارتباطات وعلاقات عضوية بين "المنار" باعتبارها وسيلة اعلام وحزب الله؟ ما تعليقكم على من يقول ان قيادات الحزب يحددون سياسات القناة ويخططون برامجها؟

من الطبيعي أن تعكس المنار سياسات حزب الله العامة، لكن من يقوم بالتخطيط والتنفيذ هو مجموعة من الكادرات في المؤسسة.

*هل يمكن لكم ان تذكر لنا عددا من المشاهد الخالدة التي سجلتها قناة المنار خلال الحروب التي شنها الكيان الصهيوني ضد الشعب اللبناني والمقاومة الاسلامية؟

من أهم المشاهد التي نقلتها وتفردت بها المنار هي مشاهد العمليات البطولية للمقاومة ضد مواقع الاحتلال الصهيوني، ورفع راية المقاومة على تلك المواقع.

 أجرى الحوار: محمد مظهري رئيس تحرير القسم العربي بوكالة مهر للأنباء

ارسال التعليق

1 + 4 =