مراجع التقليد يدعون للمشاركة الكثيفة في مظاهرات ذكرى انتصار الثورة

اعتبر عدد من مراجع التقليد والحوزات العلمية في قم أن حضور الشعب الواسع والمهيب في الذكرى ال 38 لانتصار الثورة الاسلامية سيشكل ردًّأ مناسبًا لهذيان أعداء الإسلام.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الحضور الواسع المليوني والمهيب للشعب الإيراني هو تجديد للبيعة مع شعارات الجمهورية الإسلاميّة حيث ستشكل مسيرة العاشر من شباط هذا العام أهمية بالغة حيث ستتصدر أخبار هذه الملحمة عناوين أخبار وسائل الإعلام العالمية.

وشدد عدد من مراجع التقليد وأساتذة الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة على أهمية المشاركة في مسيرات هذا العام حيث اعتبروا أن هذه المسيرات تظهر الانسجام الواضح للشعب مقابل هذيان أعداء الإسلام.

وقد أكّد آية الله ناصر مكارم الشيرازي أن مظاهرات هذا العام ستشكل ردا مناسبا للأعداء حيث سيرى الأعداء ردة الفعل المناسبة إزاء تهديداتهم.

وشدد آیة الله العظمی عبدالله جوادی آملي أن المشاركة في هذه المسيرات هي واجب شرعي حيث تمثل هذه المشاركة إكمالا لمسير الشهداء والجرى الّذين ضحوا من أجل هذا البلد.

فيما دعا آیة الله العظمی حسین نوري همداني إلى مشاركة الجميع صغارا وكبارا ف مظاهرات العاشر من شباط لهذا العام.

من جهته اعتبر  آیة الله العظمی جعفر سبحاني أن مناسبة انتصار الثورة الإسلاميّة يجب أن كرم من خلال الحضور في الشّارع خلال الذكرى ال 38 لانتصارها.

آية الله العظمی سید محمد علي علوي گرگاني اعتبر أن المشاركة في هذه المظاهرات سينتج عنها فشلا واضحا للعدو في التعامل مع الشعب الايراني.

وأصدر علماء وأساتذة الحوزات العلمية في قم بيانا اعتبروا أن المشاركة في الذكرى ال 38 لانتصار الثورة الاسلامية هي بمعنى تلبية نداء الإمام الخميني من أجل الاستمرار في طريق العزة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث شكلت هذه المناسبة معطفا مهمًّا في تاريخ البشريّة./انتهی/

رمز الخبر 1869713

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 11 =