"الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" ائتلاف المبدئيين في المعركة الانتخابية

رمز الخبر: 3946052 -
انطلقت "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" (جمنا) عشية الانتخابات الرئاسية كتشكيل سياسي يضم عدد من الشخصيات مدعومة من عدة تشكيلات وأحزاب سياسية من التيار المبدئي لاختيار مرشحين للمشاركة في المعركة الانتخابية الرئاسية في 19 آيار.

وكالة مهر للأنباء- ديانا المحمود: انطلق المجمع الوطني الثاني لـ "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" (جمنا) صباح اليوم6/4/2017 بحضور 3 آلاف شخص حیث بدأت نشاطها في الشارع السياسي الايراني آواخر العام المنصرم  25/12/2016 بإعلان عشرة شخصيات من تيار المبدئيين تشكيلهم لهذه الجبهة.

وصل عدد الحضور اليوم في المجمع الوطني الثاني إلى ثلاثة آلاف شخصالتحق بالجبهة الشعبية العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية في ايران ليصل عدد الحضور اليوم في المجمع الوطني الثاني إلى ثلاثة آلاف شخص كما أعلنت بعض التيارات السياسية في ايران تأييدها ودعمها لها ومنهم "جبهة أتباع خط الإمام والقائد".

ويتضمن القانون الأساسي للجبهة الذي صدق في المجمع الوطني الثاني 20 مادةً تشرح أهداف الجبهة في خمسة نقاط رئيسية أهمها مشاركة الناس في إدارة البلاد والسعي لرفع مستوى المعيشة وتحسين الظروف وإيجاد وحدة وطنية، كما يشرح القانون الأساسي التنظيمات في الجبهة المكونة من 12 هئية ولجنة بمختلف المهمات مع آلية تنفيذ الأهداف.

يترأس محمد حسن رحیمیان المجلس المركزي للجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية الذي يضم 30 شخصية.

من أشهر شخصيات الجبهة محمد حسن رحيميان ومهدي جمران ومرضيه وحيد دستتجردي ومهدي محمدي ونادر طالب زاده وحجة الاسلام عليرضا بناهيان وغلامعلي حداد عادل ومحسن رضايي وسعيد جليلي ومصطفى مير سليم ومهرداد بذرباش آية الله موحدي كرماني.

اعلنت "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الشعبية" على لسان المتحدثة باسمها وحيد دستجردي في 21 شباط الماضي إن الجبهة ستنتخب 5 أشخاص لترشيحهم للمشاركة في انتخابات رئاسية الجمهورية موضحةً آلية انتخاب هؤلاء الخمسة عن طريق الاقتراع الداخلي في الجبهة حيث تم تعريف 50 شخص في البداية اختير منهم 21  شخص وخلال المجمع الوطني الأول للجبهة انتخب  14 شخص فيما تم تعيين 10 مرشحين لعرض برامجهم الانتخابية اليوم في المجمع الوطني الثاني لـ "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" ليتم اختيار الخمسة النهائيين عن طريق التصويت.

الأسماء العشرة التي كان المقرر عرض برنامجها الانتخابي في المجمع الوطني الثاني هي: حجة الاسلام سيد ابراهيم رئيسي، برويز فتاح، محمد باقر قاليباف وعليرضا زاكاني وحميد رضا حاجي بابايي وعزت الله ضرغامي ومهرداد بذرباش وعلي نيكزاد ورستم قاسمي ومحسن رضايي.

 وحسب تصريحات عضو الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية مهدي جمران فإن أربعة من المرشحين الخمسة المنتخبين من قبل الجبهة سينسحبون من الانتخابات لصالح شخص واحد.

وأوضح عضو المجلس المركزي للجبهة حداد عادل إن هذه الجبهة هي وحدة جديدة وليست حزب جديد يشدد الانقسامات في الصفوف بل الهدف الاساسي هو الائتلاف والوحدة بين قوى الثورة الاسلامية، منتقداً في كلمته في المجمع الوطني الثاني للجبهة شعار "الاعتدال" وواصفاً إياه بالغامض وغير واضح لم يفهمهوا المبدئيون ولا الاصلاحيون.

البرامج الانتخابية في المجمع الوطني الثاني لـ "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية"

اعتذر حجة الاسلام ابراهيم رئيسي عن حضور المجمع الوطني الثاني بسبب بقاءه في محافظته خراسان الرضوي التي تعرضت أمس لزلزال، موضحاً في رسالة رسمية دعمه للجبهة ومرشحيها النهائيين، ومعلناً في رسالة أخرى ترشحه للانتخابات الرئاسية بعد تلقيه الكثير من الدعوات الشعبية لخوضه الانتخابات. كما أرسل بيام فتاح رسالةً أوضح فيه تأيده لنتائج الانتخابات الداخلية للجبهة.

ضرغامي: البلاد تحتاج إلى عمل جاد بعيداً عن الرؤى والاحلامفيما قدم المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية رئيس المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون الإيراني السابق عزت الله ضرغامي برنامجه الانتخابي مصرحاً إن البلاد تحتاج إلى عمل جاد بعيداً عن الرؤى والاحلام، ومعتبراً إن حكومة الرئيس روحاني هدرت الكثير من قدرات البلاد وواعداً الناخبين بتقديم برنامج يحل المشاكل المتراكمة والاهتمام بالمحافظات بشكل خاص.

قاسمي: الأوضاع المعيشية في البلاد لا تتناسب مع طاقاتها وثرواتهاورأى المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية وزير النفط الأسبق "رستم قاسمي" إن ايران تتمتع بطاقات كبيرةوثروات تجعلها في مصافي الدول الكبرى إلا إن الأوضاع المعيشية في البلاد متدهورة ومعدل الآفات الاجتماعية لا يتناسب مع قدرات البلاد، معتبراً إن المسؤول الوحيد عن الرزق اليومي للناس هي الحكومة التي يتوجب عليها وضع برامج لحل المشاكل الاقتصادية مشيراً إلى إن الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية لديها برنامج لهذه المشاكل.

أما المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية محافظ اردبيل الاسبق "علي نيكزاد" فرأى إن مشاركته تأتي تلبيةً لدعوة القوى الثورية والشخصيات وانطلاقاً من رؤيته لضرورة الارتقاء بالبلاد وتحسين الظروف المعيشية مضيفاً إن من يتولى منصب رئيس الجمهورية يجب عليه أن يتحلى برحابة الصدر.

رضائي: تجارب الثورة الاسلامية مع امريكا اثبتت إن الامريكيين لا يرغبون إلا بالقضاء عليهاوقرأت في هذا المجمع رسالةً من امين مجمع تشخيص مصلحة النظام "محسن رضائي" يصرح من خلالها عن تأييده للقرار الجماعي التي ستتخذه "الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية" ومعلناً عن عدم ترشحه في الانتخابات حتى الآن ومؤكداً دعمه لإي مرشح رئاسي ستعلنه الجبهة، موضحاً في رسالته إن الوقت الراهن لا يسمح بالخطأ، وإن تجارب الثورة الاسلامية مع امريكا اثبتت إن الامريكيين لا يرغبون إلا بالقضاء عليها.

فيما أشار المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية عضو مجلس الشورى الاسلامي حميد رضا حاجي بابايي إلى إن أهم المشاكل التي تواجه البلاد تتعلق بالقضايا الاقتصادية وأولها إيجاد فرص العمل، واعداً الناخبين بإجراء برنامج لتأمين مليوني فرصة عمل. /انتهى/.

ارسال التعليق

1 + 10 =