مؤتمر صحفي لوزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران في موسكو

رمز الخبر: 3952377 -
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا، سوريا، وإيران متفقة على أن الضربة الأمريكية في سوريا هي عمل عدواني، وتصر على أن ضرورة احترام الولايات المتحدة وحلفاءها السيادة السورية.

وقال لافروف عقب مباحثاته مع نظيريه السوري والإيراني: "أجرينا مباحثات هامة مع زميلي وليد المعلم ومحمد جواد ظريف، والتي أتاحت لنا تنسيق المواقف إزاء التطورات الأخيرة حول التسوية السورية".

وتابع قائلا: "بحثنا اليوم قبل كل شيء الوضع القائم بعد الضربات الصاروخية الأمريكية على مطار في سوريا ليلة 7 أبريل/نيسان، وأكدنا على أن مواقفنا موحدة، وأن الحديث يدور عن عمل عدواني وانتهاك صارخ لمبادئ القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة".

كما أكد وزير الخارجية الروسي أن روسيا وسوريا وإيران، تصر على إجراء تحقيق شامل في حادث الأسلحة الكيميائية في سوريا تحت رعاية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وقال لافروف: "ثانيا، نحن نصر على إجراء تحقيق دقيق، وموضوعي، ونزيه حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون يوم 4 أبريل". مشيرا إلى أن التحقيق "يجب أن ينظم من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا وسوريا وإيران ناقشوا الاستعدادات لعقد اجتماع جديد حول سوريا في أستانا.

وقال لافروف: "نعطي دوريا كبيرا في جهودنا لساحة أستانا التي دفعت قدما عملية جنيف، ونحن ناقشنا التحضير للقاء المقبل في أستانا، الذي من المقرر أن يعقد في بداية أيار/مايو، وستسبقها مشاورات خبراء من روسيا، وإيران، وتركيا في طهران الأسبوع المقبل".

صرح وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، بأن الحكومة السورية تعتزم مواصلة العمل على تطهير أرض سوريا من الإرهاب. وأكد المعلم في المؤتمر الصحفي المشترك، أن الحكومة السورية ستواصل العمل من أجل تطهير الأرض السورية من الإرهاب الذي انتشر هناك. وأعرب وزير الخارجية السوري عن امتنانه لروسيا وإيران على دعمهم. وأضاف المعلم أن هذا الاجتماع كان رسالة قوية بعد العدوان الأمريكي في سوريا.

وشدد المعلم على أن "سوريا أعلنت مرارا أنها لا تمتلك أسلحة كيميائية وما جرى في خان شيخون عملية مفبركة والطيران السوري لم يستخدم السلاح الكيميائي حتى ضد الإرهابيين ومضيفا "ندين استخدام هذا السلاح ومن هنا جاءت مطالبتنا بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة مهنية لكي تزور مطار الشعيرات وخان شيخون ".

وقال المعلم: "السؤال الحقيقي لماذا تخشى الولايات المتحدة تشكيل لجنة التحقيق التي اقترحناها" مؤكدا أن "الولايات المتحدة لن تقبل بتحقيق نزيه حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".

من جهته قال وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف:  "سنتعاون مع الأطراف المختلفة لمنع استخدام الأسلحة الكيميائية ولا بد من إجراء تحقيق مستقل لمعرفة الجهة التي استخدمت السلاح الكيميائي في سوريا".

وأضاف ظريف "الأعمال المنفردة أحادية الجانب من قبل أي دولة غير مقبولة وهذه الأعمال هي من أوجدت تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"./انتهی/

سبوتنیك

ارسال التعليق

1 + 16 =