ايران تطلق صواريخ على قواعد للارهابيين في دير الزور بسوريا

رمز الخبر: 4008449 -
أعلنت العلاقات العامة بالحرس الثوري الايراني عن اطلاق صواريخ من قواعد الحرس الثوري في محافظتي كرمانشاه وكردستان (غرب ايران) على مراكز تجمع الارهابيين التكفيرييين في دير الزور بسوريا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان العلاقات العامة بالحرس الثوري الايراني أعلنت في بيان، ان صواريخ أطلقتها قوات جو فضاء لحرس الثورة الاسلامية على مقر قيادة الارهابيين التكفييرين في دير الزور في سوريا بهدف إنزال العقاب على منفذي الهجومين الارهابيين الاخيرين في طهران.

وجاء في البيان: عقب الجريمة التي ارتكبتها عناصر ارهابية تكفيرية في طهران والتي ادت الى استشهاد 18 من الصائمين الابرياء وجرح عدد آخر من المواطنين اكد الحرس الثوري على ان "سفك دماء الأبرياء لن يترك دون إنتقام". 

واضاف: من هذا المنطلق قام الحرس الثوري مستعيناً برب العالمين وبالوكالة عن الشعب الايراني الأبي وعوائل الشهداء وضحايا الهجومين الارهابيين اللذين استهدفا مرقد الامام الخميني (ره) ومقر مجلس الشورى الاسلامي في طهران،قام باستهداف مراكز تجمع الارهابيين في دير الزور شرقي سوريا موضحاً انه تم  اطلاق صوايخ  أرض - أرض من القواعد الصاروخية لقوات جو فضاء لحرس الثورة الإسلامية في محافظات كرمانشاه وكردستان (غرب إيران)  لتدمير مواقع الارهابيين التكفيريين.

وتشير التقارير الواردة  الى هلاك عدد كبير من الارهابيين التكفيريين  كما تم تدمير معدات  وانظمة واسلحة  تابعة للإرهابيين خلال هذا الهجوم الصاروخي.

و أكد البيان ان هذا الاجراء الثوري والعقابي، يحمل في طياته رسالة صارخة بان الحرس الثوري  يحذر الارهابيين التكفيريين وحماتهم  في المنطقة  وخارج المنطقة بانهم اذا قاموا بتكرار  اجراءاتهم  الخبيثة والشيطانية ضد الشعب الايراني فان نيران الغضب الثوري والانتقام من قبل حرس الثورة الاسلامية ستطال المرتكبين و المنفذين لهذه العمليات الإرهابية وسيسوق المجرمين الى الجحيم.

وشدد البيان، "نطمئن الشعب الإيراني المسلم العظيم  ان قوات حرس الثورة الاسلامية وبفضل الله و بمواكبة ومشاركة سائر القوات العسكرية  والامنية والاستخباراتية والشرطة  في البلاد، لن تؤلو جهدا من اجل الحفاظ على الامن القومي  ودحر الفتن  والظواهر المعادية للامن، وستضع في جدول اعمالها تنفيذ الاجراءات المناسبة".

يذكر أن عناصر ارهابية استهدفت خلال عمليتين ارهابيتين متزامنتين مقر مجلس الشورى الاسلامي في طهران ومرقد الإمام الخميني (ره) قرب العاصمة.

وبدأ الهجومان بإطلاق نار عشوائي، ومن ثم فجّر انتحاريان نفسيهما في مقر البرلمان وفي المرقد على حد سواء. وأعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية أن جماعات إرهابية كانت وراء الهجومين، وكشفت عن تحييد مجموعة أخرى قبل تنفيذها هجوما ثالثا. وأعلن تنظيم داعش، في بيان نشرته وكالة "أعماق"، مسؤوليته عن العمليات الارهابية التي شهدتها طهران./انتهى/

   

ارسال التعليق

7 + 3 =