عراقجي : التقارير المختلفة للوكالة الدولية عكست التزام إيران بكافة تعهداتها

أكد مساعد الخارجية الايرانية في الشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي ان طهران ملتزمة بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي وهو ما عكسته التقارير المختلفة للوكالة جيدا معتبرا أنها نقطة قوة لإيران على الصعيد الدولي ازاء كل حالات نكث العهد التي من المحتمل ان تقوم بها اميركا والاخرون.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مساعد الخارجية الايرانية في الشؤون القانونية والدولية أشار في ختام اجتماعه مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في العاصمة النمساوية فيينا،أنه ووفقا لشهادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية فقد التزمت الجمهورية الاسلامية بتعهداتها تماما كنتيجة الى حد ما للتعاون الجيد القائم بيننا وبين الوكالة.

واعتبر ، التزام ايران بتعهداتها في الاتفاق النووي ازاء نكث اميركا للعهد، نقطة القوة لايران على الصعيد الدولي.

وقال عراقجي انه من الطبيعي ان نجتمع كل بضعة اشهر للبحث في القضايا والمشاكل المتعلقة بتنفيذ الاتفاق النووي للبحث عن حلول لها.

واضاف، انه في ضوء الاجواء القائمة بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية فان هذا الامر يجري بصورة جيدة، ولقد كانت هنالك هذه المرة ايضا قضايا واجهت مشاكل حين التنفيذ حيث تم طرحها مع السيد امانو وتوصلنا الى تفهم مشترك حول هذه القضايا وتنفيذها.

واكد مساعد الخارجية الايرانية، ان المسالة المهمة هي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي وهو ما عكسته التقارير المختلفة للوكالة بصورة جيدة وهذه هي نقطة القوة للجمهورية الاسلامية الايرانية على الصعيد الدولي ازاء كل حالات نكث العهد التي من المحتمل ان اميركا والاخرون قاموا بها،
واوضح بان اجتماعات الخبراء مستمرة بين ايران والوكالة الذرية وهنالك حاجة لقرارات على المستوى السياسي حيث نبحث حولها خلال زياراتي الى فيينا ونقوم بحل وتسوية هذه القضايا.

واضاف، ان القرارات التقنية لهذه الجلسات هي حول كيفية عمل الوكالة في ايران ازاء الاتفاق النووي، ونحن لنا ضوابطنا وقواعدنا التي ينبغي الوكالة ان تتناسق معها بالتاكيد.

ووصف عراقجي التعاون بين ايران والوكالة بانه في مستوى جيد جدا ويمضي الى الامام دون اشكالية.

وفي الرد على سؤال حول اجتماع اللجنة المشتركة وردّ ايران على انتهاك الاتفاق من جانب اميركا قال عراقجي، انه سيتم خلال اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي يوم الجمعة، البحث حول احدث الاوضاع المتعلقة بتنفيذ الاتفاق النووي وانتقادات ايران تجاه اميركا.

واوضح بانه على مدى العام ونصف العام الذي مضى على تنفيذ الاتفاق النووي، التزمت ايران دوما بتعهداتها بشهادة الوكالة ولكن في الطرف الاخر خاصة الإدارة الاميركية كان لها في ادائها الكثير من حالات نكث ونقض العهد والتاخر والتقاعس الكبير حيث بحثنا بشانها دوما في اطار اللجنة المشتركة وجرى التعويض عن بعضها.

واضاف رئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي، بالطبع فان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي تتخذ القرار حول طبيعة ردها على نكث اميركا للعهد وانتهاكها للاتفاق النووي، حيث ان الاتفاق وضع هذا الخيار تحت تصرف ايران.

وتابع عراقجي، ان لم نحصل على النتيجة اللازمة من آليات حل الخلاف في الاتفاق النووي، هنالك امامنا خيارات اجرينا الدراسات اللازمة حول ابعادها وسنتخذ القرار حولها وفقا للظروف./انتهى/

رمز الخبر 1874670

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 14 =