أربع سنوات تفصل إيران عن إمتلاك أحدى أضخم المراصد الفلكية في العالم

رمز الخبر: 4048789 -
بادرت إيران منذ سنين لإنشاء مرصد فلكي ضخم يعد مشروع تشييده من المشاريع الوطنية الرئيسية للبلاد ولم يتبق سوى اربع سنوات ليكون هذا المرصد الذي من شأنه ان ينعش السياحة العلمية في إيران، جاهزا للتشغيل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن هناك اربع سنوات تفصل إيران عن امتلاك مرصد فلكي وطني ضخم يعد من المشاريع الرئيسية لدى الجمهورية الإسلامية.

والجدير بالذكر أن هذا المرصد يعد اول مشروع ضخم علمي في البلاد وإيران تعد واحدة من الدول القليلة التي تحظى بتقنية انتاج وصنع التلسكوبات الضخمة وباقي معدات المراصد الفلكية المحترفة التي تستخدم للإبحاث العلمية.

ويقال أن هذا المرصد سيكون الطريق الرئيسي للتواصل مع ايران في مجال العلوم الفلكية اذ أنه بمثابة خطوة مهمة في مجال انشاء البنى التحتية اللازمة للعلوم والأبحاث الفلكية في إيران وإزدهار السياحة العلمية فيها.

وحسب ما أفاد رئيس لجنة تحديد موقع انشاء المرصد الدكتور "سعيد الله نصيري قيداري" انه حسب التقييم والحسابات التي أجريت خلال عامي 2001- 2003 وايضا عامي 2010 و2011 تبين أن المكان الأنسب لإنشاء المرصد الفلكي هو قمة "كركش" الواقعة في مرتفعات مدينة "كامو" جنوبي غرب قضاء "كاشان" في محافظة اصفهان.

وأفاد المدير التنفيذي لهذا المشروع الدكتور "حبيب خسروشاهي" ان بناء البنى التحتية للمشروع سينتهي عام 2018 ومن المفروض أن تنتهي مراحل الإنشاء والتشغيل عام 2021 وحينها سيكون المرصد الفلكي جاهزا للتشغيل.

وفي سياق ضرروة التنسيق مع مجلس الشورى الإسلامي دعا المدير التنفيذي لمشروع المرصد الفلكي مختلف لجان مجلس الشورى الى إجراء زيارة لهذا المشروع.

وأكد خسروشاهي أن بناء وتشييد هذا المرصد سيؤدي الى التنمية العلمية في هذه المنطقة دون ان تصاب بيئتها بالأضرار الصناعية مثل ما يحدث حين إنشاء المصافي ومحطات الطاقة و سوف يساهم ايضا بتنمية السياحة العلمية للبلاد./انتهى/.

ارسال التعليق

9 + 0 =