توطين عملية صيانة الطائرات والمروحيات في ايران

صرح أمين لجنة تطوير الصناعات الجوية الدكتور "منوجهر منطقي" بأن الباحثين والأخصائيين الإيرانيين قادرون على القيام بكافة الإجراءات والعمليات الخاصة بصيانة الطائرات، ما يتيح المجال أمام ايران للتعاون مع باقي البلدان في مجال صناعة الطيران.

صرح أمين لجنة تطوير الصناعات الجوية في مكتب شؤون العلم والتكنولوجيا لدى رئاسة الجمهورية الدكتور "منوجهر منطقي" لمراسل وكالة مهر للأنباء، في خصوص آخر التطورات الخاصة بمشروع صناعة طائرات تتسع لـ 150 راكبا، بأن المرحلة الأولى لهذا المشروع قد إنتهت وان هذا المشروع يتضمن اربع مراحل.

وبالإشارة الى التكلفة العالية لعملية صيانة الطائرات قال منطقي أن إحدى المجالات التي تتيحها الإنجازات الحاصلة من خلال هذا المشروع هو صيانة الطائرات والمروحيات في داخل ايران.

وتابع قائلا ان الإجراءات اللازمة قيد التنفيذ من اجل النيل للشهادات الدولية، مشيرا الى إنها تحتاج الى تقنيات عالية جدا، فيما أن القيام بعمليات الصيانة على يد الباحثين والأخصائيين في الشركات المعرفية الإيرانية من شأنه أن يساعد في تقليل تكلفة الصيانة بشكل ملحوظ.

وفي سياق مشروع صناعة طائرات الركاب داخليا في ايران قال منطقي ان صناعة الطائرات يحتاج الى بعض الإمكانيات والقابليات الخاصة من ضمنها الخوض في مجال صيانة الطائرات.

وأضاف الأخير ان مشروع صناعة الطائرات يعتبر من المشاريع الوطنية الضخمة ويحتاج الى مشاركة عالمية من حيث التقنية والميزانية، نظرا لمدى صعوبته.

وفي الختام اردف أمين لجنة تطوير الصناعات الجوية بأن الخوض في مجال صيانة الطائرات يظهر قدرات الجمهورية الإسلامية في مجال صناعة الطيران وأن الأخصائيين في البلاد قادرون على إنجاز هذا المشروع نظرا لحصول ايران على التقنيات الخاصة به، مضيفا ان هذا المشروع لا يساعد فقط على تخفيض التكاليف والتوفير في الميزانية، بل أنه يساهم في زيادة ثقة البلدان الأخرى./انتهى/

رمز الخبر 1881300

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =