550 حالة اعتقال خلال اذار بينهم 20 امرأة و105 أطفال

رمز الخبر: 4261388 -
أكد "مركز أسرى فلسطين للدراسات" بأن سلطات الاحتلال صعدت خلال شهر اذار الماضي من حملات الاعتقال التعسفية ضد أبناء شعبنا بكافة شرائحه، حيث رصد المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات خلال اذار 550 حالة اعتقال، من بينهم 105اطفال قصّر، و20 امرأة وفتاة.

وأوضح 'رياض الأشقر'، الباحث والناطق الإعلامي باسم المركز أن التقرير رصد 23 حالة اعتقال من قطاع غزة، 11 منها تعود لصيادين اعتقلوا خلال ممارسه عملهم مقابل شواطئ القطاع، اضافة الي اعتقال 4 مواطنين علي حاجز بيت حانون 'ايرز'، ثلاثة منهم بعد استدعائهم للمقابلة من اجل الحصول علي تصاريح للمرور لمرافقة مرضي، والرابع هو الموظف في شركة 'جوال 'رمزي ابوعنزة' البالغ من العمر 43 عاما خلال توجهه من غزة إلي الضفة المحتلة للمشاركة في دورة تدريبية، فيما اعتقل الاخرون خلال تسللهم الي الداخل عبر الحدود الشرقية.
وأضاف' الأشقر'، أن قوات الاحتلال اعتقلت الطاعن 'علي مصطفي الوحش' البالغ 92 عاماً، وهو أحد اعضاء الإصلاح العشائري البارزين في الضفة الغربية، من منزله بمدينة بيت لحم، وكذلك المسن 'إلياس حسين ربيع' (74 عامًا) من قرية بيت عنان شمال غرب القدس المحتلة.
كما اعتقل الصحفي ' بكر عبد الحق' مراسل تلفزيون فلسطين في نابلس؛ أثناء مروره علي معبر الكرامة وذلك بعد استلامه جائزة الشباب العربي المتميز في المجال الإعلامي في القاهرة.
*اعتقال الأطفال
وبين 'الأشقر' أن الاحتلال، وخلال شهر أذار، صعّد من استهداف شريحتي النساء والأطفال القاصرين عبر عمليات الاعتقال، حيث بلغت حالات الاعتقال بين الأطفال (105) حالة، وفي سابقة خطيرة احتجز الاحتلال الطفل ' ضرغام كرم مسودة' الذي لم يتجاوز عمره 3 سنوات فقط، في البلدة القديمة بالخليل ونكلوا به، بينما اعتقل الطفلان الشقيقان 'حاتم' 8 سنوات، و'أمير' 10 سنوات بعد اقتحام منزلهما في بيت حنينا شمالي القدس.
ومن العيسوية بالقدس اعتقلت قوات الاحتلال الطفلين الشقيقين 'هيثم شادي عبيد' 11عاما، والطفل 'حسين ' 13 عاما.
فيما اعتقلت قوات الاحتلال الفتي ' مصطفي صالح التميمي' (16 عاما)، من قرية دير نظام شمال غرب رام الله، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة.
*اعتقال النساء
وتصاعدت ايضا حالات الاعتقال بين النساء خلال الشهر الماضي والتي بلغت الـ 20 حالة، بينهن المحررة 'رسيلة شماسنة'، والدة الشهيد محمد شماسنة وابنتاها فاطمة وسارة، من بلدة قطنة شمال غربي القدس علي مدخل نفق بلدة بدو ولم يمضي علي اطلاق سراحها سوي شهر . 
فيما اعتقلت المسنة ' فرحة عبد دعنا' 67 عاماً، من القدس القديمة، والسيدة ' صفاء سامي عطاطره' من جنين أثناء زيارة زوجها الأسير 'ماجد نزار' بسجن النقب بذريعة محاولتها إدخال شريحة هاتف محمول لزوجها، فيما استدعت والدة رئيس مجلس الطلبة في جامعة بير زيت الأسير' عمر كسواني' للتحقيق معها في المسكوبية .
كذلك اعتقلت السيدة 'ابتسام عبيد' من قرية العيساوية وهي والدة الفتي الاسير ' نايف وسيم عبيد' (15 عاما)، واستدعت زوجها للتحقيق معه، واعتقلت ايضا الفتاة 'مي بسام عسيلة' 14عاماً من مخيم شعفاط، بحجة حيازة سكين وزجاجة غاز.
ومن ساحات المسجد الاقصي اعتقلت الحاجة 'أميرة أبوعيده' من قطاع غزة خلال تواجدها في المسجد الاقصي للصلاة، فيما اعتقلت الطالبتان الجامعيتان ' فاطمة فادي جرار' (20عاما) من مدينة جنين وهي طالبة في جامعة القدس المفتوحة، والطالبة في كلية الإعلام بجامعة النجاح الوطنية 'عُلا مرشود' (21 عامًا) من نابلس وذلك بعد استدعائها للمقابلة في معسكر حواره .
*القرارات الإدارية والمقاطعة
وأوضح 'الأشقر' بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال العام الحالي اصدار القرارات الادارية بحق الأسري الفلسطينيين، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية خلال شباط 94 قرارا إداريا، منهم 32 قرارات إدارية لأسري جدد للمرة الأولي، و62 قراراً بتجديد الفترات الاعتقالية لأسري إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين الي ستة أشهر، ومن بين من صدرت بحقهم قرارات ادارية الأسير المعزول وأحد أبطال معركة الأمعاء الخاوية 'أيمن علي طبيش' (36 عاماً) من الخليل وذلك للمرة الخامسة علي التوالي لمدة 4 شهور جديدة، والقيادي في حركة حماس الشيخ ' شاكر حسن عماره ' 55 عاما'، من بلدة أريحا، وذلك لمدة 4 اشهر للمرة الثالثة، والقيادي في حركة حماس 'نادر صوافطة ' (43 عاما)، من مدينة طوباس، للمرة الرابعة علي التوالي لمدة 4 شهور .
كما واصل الأسري الاداريون البالغ عددهم حوالي 450 معتقلاً إدارياً خلال الشهر الماضي مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال، بكافة أشكالها رداً علي تصاعد سياسة الاعتقال الإداري بحق الاسري ومخالفتها لكافة المعايير التي وضعها القانون الدولي لتقييد استخدام هذا النوع من الاعتقال التعسفي؛ و عليه فقد فشلت جلستان للحوار مع ادارة السجون لإنهاء خطوة المقاطعة، بينما هددت ادارة الأسري باستخدام القوة لإجبارهم علي المثول أمام محاكم الاعتقال الاداري، وبحرمانهم من محاكم الاستئناف، ورد الاسري بانهم سيصعدون خلال شهر ابريل الحالي حتي يتم إعادة النظر في قانون الاعتقال الاداري التعسفي.
*اقتحامات وعقوبات
وكشف 'الأشقر' ايضا بأن ادارة السجون واصلت خلال الشهر الماضي فرض عقوبات علي الأسري واقتحام السجون والتنكيل بالمعتقلين، حيث قلصت إدارة السجون الوجبات الرئيسية التي تقدم للأسيرات الفلسطينيات في سجن الشارون.
هذا وقد اعتدت الوحدات الخاصة 'الاسرائيلية' بالضرب المبرح علي الأسير 'عماد جعيدي' (30 عاماً)، من اهالي مدينة قلقيلية في سجن النقب أثناء نقله إلي عيادة السجن؛ الامر الذي تسبب في إثارة توتر داخل السجن بعد أن أقدم الأسري علي اغلاق الاقسام احتجاجاً علي الاعتداء الذي تعرض له زميلهم ./انتهى/

ارسال التعليق

4 + 13 =