روحاني : امريكا ستندم اذا انسحبت من الاتفاق النووي

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية " حسن روحاني" ان امريكا ستشعر بالندم اذا انسحبت من الاتفاق النووي، لافتا الى ان اي شيء لن يتغير في حياة الشعب الايراني اذا قرر ترامب الاسبوع المقبل الانسحاب من هذا الاتفاق.

وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الرئيس روحاني قال في كلمة امام اهالي مدينة سبزوار في بداية جولته التفقدية بمحافظة خراسان الرضوية اليوم الاحد :ان الشعب الايراني ومنذ عام 2013 تصدى لظاهرة التخويف من ايران التي روجت لها اكاذيب امريكا والصهاينة، ونقول لشعوب العالم ان الشعب الايراني شعب محب للسلام، وبذلنا قصارى جهدنا منذ عام 2013 لتعزيز سياستنا الخارجية بتكلفة اقل ولكن بكرامة وشموخ.
واكد روحاني ان فرض العقوبات على ايران كان اجراء خاطئا، مشيرا الى ان حكومته استطاعت منذ ديسمبر 2013 من اتخاذ الخطوة الاولى في تحطيم سلسلة العقوبات الجائرة وشملت البتروكيمياويات وانتاج السيارات والمعادن الثمينة.
واوضح الرئيس الايراني ان قسما آخر من العقوبات تم ازالتها في عام 2015 بعد توقيع الاتفاق النووي مع المجموعة السداسية الدولية حيث تضاعفت صادرات النفط وعادت المبادلات المصرفية مع دول الى سابق عهدها ، ان الامريكان نكثوا العهد ولم ينفذوا التزاماتهم بشكل صحيح بل وضعوا العراقيل امام تطبيق خطة العمل المشتركة الشاملة.
وشد روحاني على ان ايران نفذت جميع تعهداتها في الاتفاق النووي.
واشار الى تصريحات الرئيس الامريكي منذ تسلمه السلطة بان الاتفاق النووي سيئ بالنسبة لبلاده وان ايران خدعت الغرب، مضيفا: ان ايران لم تخدع احدا، حيث طرحت مطالبها بشكل منطقي وتفاوضت مع 6 دول كبرى، كما ان مجلس الامن صادق على الاتفاق النووي.
واشار الى ان جميع دول العالم تؤكد ان الاتفاق النووي كان قرارا صائبا ما عدا امريكا والكيان الصهيوني والنظام السعودي.
وأضاف: امام امريكا ثلاثة خيارات حيال الاتفاق النووي، إما الانسحاب منه، أو توجيه ضربة له، أو أن ينفصل مسارها عن مسار أوروبا".
واعرب رئيس الجمهورية عن شكره لقائد الثورة الاسلامية والقوات المسلحة وجميع مؤسسات الدولة وشرائح الشعب الايراني لمساندتهم ودعمهم لحكومته.
وحول احتمال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، قال روحاني: ان امريكا لن تتمكن من فعل اي شيء ضد الشعب الايراني، فامريكا خططت دوما طيلة الاربعين عاما المؤامرات ضد الشعب الايراني، لكنها فشلت في تحقيق مآربها في مواجهة عظمة النظام والشعب الايراني، وهذه المرة ستخفق امريكا ايضا.  
وتابع قائلا: اذا ارادت امريكا الانسحاب من الاتفاق النووي، فستشعر قريبا بندم تاريخي.
واضاف روحاني: قبل عدة اشهر تم اصدار التعليمات المطلوبة الى جميع الاجهزة التنفيذية في البلاد وكذلك منظمة الطاقة الذرية الايرانية ، كما تم التحدث مع كبار المسؤولين في المنطقة حول البرامج المستقبلية.
واوضح روحاني ان الشعب الايراني لايخشى من الدعايات الامريكية والصهيونية المليئة بالاكاذيب الواهية، وقال: ان الشعب الايراني لايخشى منكم ولا من مؤامراتكم، وان شعبنا العظيم يواصل مسيرة التطور والتنمية مع القيادة الحكيمة للبلاد.
واكد رئيس الجمهورية ان جميع القوى السياسية في البلاد بكل تياراتها متحدة ومتكاتفة، وان على ترامب والكيان الصهيوني ان يدركا ان الشعب الايراني متحد ومتراص الصفوف.
وشدد روحاني على ان ايران لن تتفاوض حول قدراتها الدفاعية مطلقا، كما انها ملتزمة بتعهداتها الدولية.
واضاف: ان كل مانحتاجه من اسلحة وامكانيات وصواريخ نصنعها ونخزنها داخل البلاد، ولاشأن للآخرين ما القرار الذي يتخذه الشعب الايراني للدفاع عن نفسه، ولن نتفاوض مع أي جهة حول قدراتنا الدفاعية.
وتابع قائلا: نريد ان نتحدث مع العالم من اجل ان تنعم المنطقة بالامن، ونتفاوض في الوقت الحاضر نتفاوض مع تركيا وروسيا حول سوريا، ونتفاوض مع دول اخرى حول اليمن لكن يجب ان نقول للعالم ان ايران ستحارب الارهاب في مكان في هذه المنطقة.
ووجه رئيس الجمهورية كلامه الى الغربيين قائلا: لن نسمح بان تصنعوا داعش اخرى في هذه المنطقة لتحارب شعوب المنطقة، بل نطمح الى احلال السلام والاستقرار في المنطقة، ونقول للعالم بان ايران لا تريد الحرب والتوتر، لكننا سندافع بقوة وحزم عن مصالحنا، ونتصدى لاي مؤامرة.
واختتم روحاني قائلا: ان على الشعب الايراني ان يدرك ان اي شيء لن يتغير في حياته في الاسبوع المقبل، ومهما كان القرار الذي سيتخذه ترامب، فلدينا خطة ضده وسنقاومه./انتهى/

رمز الخبر 1883555

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 6 =