ردود الفعل الدولية على انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي

رمز الخبر: 4291723 -
أظهر المسؤولون والقادة العالميون ردود فعل مختلفة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني "خطة العمل الشاملة المشتركة" (JCPOA) المبرم مع الدول الخمس زائد واحد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أكدت مرات كثيرة ، في تقاريرها الفصلية ، أن إيران تحترم التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى ، كما شددت على أن  طهران لم تقم بأنشطة تخصيب اليورانيوم بدرجات محظورة، كما لم تشكل مخزونا غير مشروع من اليورانيوم ضعيف التخصيب أو المياه الثقيلة واعتبرت التزام طهران على أنه يُعزز من فرص إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، الأمر الذي يُعضد الاستقرار والسلام بالمنطقة ، فيما أعلن ترامب أن بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي وان أميركا ستفرض أعلى مستوى من الحظر ضد إيران؛ كما ان أمريكا قد تفرض عقوبات على دول أخرى أيضا اذا ساعدوا ايران.

النمسا تعلن دعمها للاتفاق النووي بعد قرار ترامب بالانسحاب منه

وردت النمسا على لسان وزير خارجيتها  على القرار احادي الجانب الذي اتخذه الرئيس الاميركي بخروج اميركا من الاتفاق ، معتبرةً أن الاتفاق النووي كان مثمرا وعلينا ان نقوم بتحليل قرار الرئيس الاميركي ، وقالت ، انه على جميع الاطراف الامتناع عن اتخاذ اجراءات من الممكن ان تزيد من حالة عدم الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

النرويج تاسف لقرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي وتدعو ایران للبقاء فيه

وأعربت وزير خارجية النرويج "اينه ماري اريكسون سوريدة " عن اسفها لقرار الرئيس الأميركي ،معبرة عن قلقها من تداعيات قرار ترامب.

بلجيكا: ترامب يسوق الشرق الاوسط نحو المزيد من عدم الاستقرار

فيما أعلن رئيس وزراء بلجيكا تشارلس ميشل عن اسفه العميق لقرار ترامب بخروج اميركا من الاتفاق النووي ، مشيراً إلى ان الخروج من الاتفاق النووي يعني المزيد من عدم الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

واضاف، انه على الاتحاد الاوروبي وشركائه الدوليين مواصلة الالتزام بالاتفاق النووي وان تستمر ايران كذلك بتنفيذ التزاماتها تجاه الاتفاق.

بريطانيا : لندن "ملتزمة بقوة" بالاتفاق النووي مع إيران

وأعلن وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أن بلاده ملتزمة بقوة بالاتفاق النووي مع إيران، معربا عن أسفه الشديد حيال القرار الأميركي الخطير.

وقال جونسون إن بريطانيا تواصل التزامها القوي بـ"خطة العمل الشاملة المشتركة" (JCPOA) المتعلقة ببرنامج إيران النووي.

وأشار الوزير البريطاني إلى أن بلاده ستعمل على حماية الاتفاق مع ألمانيا وفرنسا وشركائها الآخرين، وأنها تنتظر صدور تفاصيل أكثر بشأن الخطة الأمريكية.

هولندا: سنعمل مع الاتحاد الأوروبي من أجل ايجاد حل 

وأكد وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، أن إنهاء الولايات المتحدة الصفقة النووية مع إيران هو قرار سئ، مشيرا إلى أن هولندا ستعمل مع الاتحاد الأوروبي من أجل إيحاد حل، منوها إلى أهمية الحوار مع واشنطن وبروكسل.

وقال بلوك، " إنهاء الصفقة الإيرانية قرار سيء" وستعمل هولندا مع الاتحاد الأوروبي على حل ، من أجل أمننا الأوروبي، وأيضاً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. قد لا تذهب هذه الصفقة عبثا.

 روسيا: الجهود ستستمر للحفاظ على الاتفاق النووي

 اعلن مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الاوروبي فلاديمير تشيجوف ان الجهود للحفاظ على الاتفاق النووي بعد انسحاب امريكا منه، ستستمر.

وقال ، ان تاخر الغرب لحد الان في تقديم اقتراحات جديدة لايران، قد يؤدي إلى ايجاد خلل في المحاولات الرامية لحفظ الاتفاق النووي.

واضاف اننا على تواصل يومي مع الاطراف ذات الصلة بالاتفاق النووي واستطيع ان اقول بان وزير الخارجية الالماني سيزور موسكو يوم 10 مايو فضلا عن ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد اجريي حديثا محادثة مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون.

إيطاليا: روما تؤكد على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي

واكد رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتيلوني ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم بين ايران ودول مجموعة "5+1" ، لافتاً إلىأنه " اثر قرار الرئيس الاميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم بين ايران ومجموعة '5+1'، ان الاتفاق النووي يجب الحفاظ عليه، لانه بدعمه للامن في المنطقة يمنع انتشار السلاح النووي".

الأمم المتحدة: غوتيريش يدعو لتقيد الاطراف الاخرى للاتفاق النووي بالتزاماتها

واعرب الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش عن قلقه الشديد من انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وقال: "أني قلق اشد القلق من اعلان الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي واعادة تفعيل العقوبات". 

وقال غوتيريش انه اكد دائما بان الاتفاق النووي هو انجاز كبير في اطار منظومة الحد من الانتشار النووي وفي مجال الدبلوماسية ويساعد على تكريس السلام والامن الاقليمي والدولي. 

ودعا الامين العام الاطراف الاخرى المشاركة في الاتفاق النووي للتقيد بشكل كامل بالتزاماتها الواردة فيه، كما دعا باقي اعضاء الامم المتحدة لدعم هذا الاتفاق.

الاتحاد الأوروبي: الاتفاق النووي أفضل إنجاز دبلوماسي مع إيران

واعتبرت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي "فيدريكا موغيريني" ان الاتفاق النووي أفضل إنجاز دبلوماسي مع إيران..

قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا يعلنون اتفاقهم على مواصلة تنفيذ الاتفاق النووي

وأعلنت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اتفاقهم على مواصلة تطبيق التزامات دولهم بموجب الصفقة النووية مع إيران.

وقال القادة الثلاثة، في بيان مشترك : "إن فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة تعرب عن قلقها وأسفها من قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من خطة العمل المشتركة الشاملة (الخاصة بتسوية البرنامج النووي الإيراني)".
وأكدوا في البيان: "إننا نشدد بشكل مشترك على التزامنا بخطة العمل الشاملة المشتركة، إن هذا الاتفاق لا يزال مهما بالنسبة لأمننا الجماعي.

واعتبر قادة بريطانيا وألمانيا وفرنسا أن 'العالم أصبح آمنا بشكل أكبر بفضل خطة العمل المشتركة'، ودعوا الولايات المتحدة إلى تجنب خطوات قد تمنع الأطراف الأخرى للاتفاق من تطبيق هذه الصفقة.

الصین: ليأخذ ترامب رد فعل المجتمع الدولي بنظر الإعتبار في إتخاذ قراره

وأكد المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط، ان الصين تدعو لاستمرار الإتفاق النووي قائلا، 'انني آمل في أن يأخذ السيد ترامب رد فعل المجتمع الدولي بنظر الإعتبار في إتخاذ قراره الليلة'.

وأضاف ، 'ان موقف الحكومة الصينية حول الإتفاق النووي واضح ونحن ندعو لإستمراره ونأمل في أن يأخذ السيد ترامب رد فعل المجتمع الدولي بنظر الإعتبار في إتخاذ قراره'.

وصرح شيايوشنغ، ان علاقات الصين وإيران لا تحدد في إطار الإتفاق النووي بل ان البلدين قد أبرما الكثير من الإتفاقيات وان الصين ستبقد ملتزمة بتعهداتها وستحترم هذه التعهدات'.

تركيا: القرار الأمريكي الأحادي سيزعزع الاستقرار ويخلق صراعات

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن 'قرار انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية الأحادي من الاتفاق النووي مع إيران، سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار وخلق صراعات جديدة'.

وأشار قالن إلى أن الاتفاق متعدد الأطراف، سيتواصل مع بقية الدول، وأكد أن موقف بلاده حازم يتمثل بمعارضة كافة أنواع الأسلحة النووية.

فيما وصفت الخارجية التركية، قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران بأنه 'خطوة مؤسفة' وقالت الوزارة في بيان، إن 'التقرير الدوري للوكالة الدولية للطاقة الذرية أكد أن إيران تتصرف وفقا للاتفاق، ونعتبر اتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية قرارا بالانسحاب من الاتفاق خطوة مؤسفة'.

وأضافت أن 'تركيا أكدت دائما أن السبيل الوحيد لحل مسألة برنامج إيران النووي هو الدبلوماسية والمفاوضات، وبذلت جهودها في الماضي بهذا الاتجاه'.

وأشارت إلي أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 2015، هو خطوة مهمة اتخذت لمنع انتشار الأسلحة النووية ، لافتةً إلى أن الاتفاق المذكور أظهر أنه يمكن ايجاد حل لأصعب المسائل عبر المفاوضات.

سوريا: قرار ترامب يثبت تنكر واشنطن وعدم التزامها بالاتفاقيات الدولية

وأدانت سورية بشدة قرار الرئيس الأمريكي ، مجددة تضامنها الكامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومعربة عن ثقتها الكاملة بقدرة إيران على تجاوز تداعيات الموقف العدواني للإدارة الأمريكية.

وقالت : تدين الجمهورية العربية السورية بشدة قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران الأمر الذي يثبت مجددا تنكر الولايات المتحدة وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية.

وأضافت أن ردود الفعل الدولية المنددة والمستنكرة للقرار الأمريكي أظهرت عزلة الولايات المتحدة وخطأ سياساتها التي من شأنها زيادة التوترات في العالم.

باكستان: إنسحاب الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي سيقلل من شأنها العالمي

ووصف الممثل الباكستاني السابق لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الإتفاق النووي بأنه معاهدة دولية وليس مجرد إتفاق ثنائي بين ايران وواشنطن وقال: إنّ إنسحاب الولايات المتحدة عنه سيقلل من شأنها عالمياً.

واعتبر بأنّ الولايات المتحدة عليها إتّباع ما ورد في الإتفاق النووي لأنّ إدخال أي تعديلات عليه من شأنه أن يضر بسمعة الحكومة الامريكية ويمس بالسلام العالمي.

كما أكّد هذا الدبلوماسي الباكستاني السابق ومديرمركز الدراسات الدولية الاستراتيجية الباكستانية على ضرورة أخذ واشنطن بعين الاعتبار وجهات النظر التي تبديها الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول ايران وقال: إنّ خروج واشنطن عن الاتفاق النووي قد يؤدي الى تزايد نسبة عدم شعور باقي الدول بالأمان.

عضو سابق بمجلس الامن القومي الاميركي: قرار ترامب بالخروج من الاتفاق النووي خطا تاريخي

واعتبر العضو السابق بمجلس الامن القومي الاميركي غري سيك قرار الرئيس الاميركي بخروج اميركا من الاتفاق النووي بانه كان خطا تاريخيا وقال، ان هذا الامر سيجعل اميركا في مواجهة مع حلفائها الاروبيين وسائر اطراف الاتفاق النووي.

وقال سيك  ، لا شك انه كان يخطط للخروج من الاتفاق النووي الا انني اعتقد بان تصرفه هذا خطا تاريخي اذ يعيدنا الي ما كنا عليه قبل 5 اعوام.

واضاف، ان جميع اطراف المشاورات ومن ضمنهم اعضاء حكومة ترامب نفسها اكدوا بان ايران ملتزمة بالاتفاق وان هذا الاتفاق ياتي في سياق المصالح الوطنية الاميركية ومن الواضح ان الرئيس الاميركي معارض للجميع.

وشكك في جدوي اجراءات الحظر احادية الجانب من قبل اميركا ضد ايران وقال، ان الولايات المتحدة فرضت الحظر على ايران منذ 40 عاما وان اجراءات الحظر تكون مؤثرة حينما تتحرك الدول الاخري خلف الولايات المتحدة الا اننا لا نشهد مثل هذا الوضع اليوم./انتهى/

ارسال التعليق

4 + 3 =