ولايتي: عملياً نرى الاتفاق النووي أحادي الجانب!!

أشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام"علي أكبر ولايتي"إلى شركة "توتال"وإجراءاتها خلال تعاونها مع ايران،وقال:"قدمت هذه الشركة دعايات واستعراضات في بداية تعاونها مع ايران،ثم لما جاء دور العمل أعلنت عن عجزها في مواجهة الضغوط الامريكية،مما يجعل من الناحية العملية الاتفاق النووي أحادي الجانب".

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أنه ردّاً على أسئلة الصحافيين خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم الاحد بمناسبة اليوم الوطني للتبرع بالدم، لفت ولايتي الى أنّ عددا من دول الاتحاد الاوروبي تصرّح بالتزامها بالاتفاق النووي والبعض الآخر منها تؤكّد على تنمية العلاقات الاقتصادية؛ لكنّ مسؤولو الدول الاوروبية يطلقون تصريحات تفيد بعدم رغبتهم في الوقوف بوجه الولايات المتحدة وانهم ليسوا راغبين بإعطاء ضمانات؛ معتبراً ذلك أمراً يثير الشكوك.

وأعرب ولايتي عن أمله بأن يحصل المسؤولون الايرانيون على ضمانات خلال مفاوضاتهم؛ إذ أنّه لايمكن الوثوق بطرف متذبذب الموقف، يطلق تصريحات متناقضة.

وأشار المسؤول الايراني رفيع المستوى الى شركة "توتال" اجراءاتها خلال تعاونها مع ايران؛ حيث قامت باستعراضات في بداية تعاونها مع ايران لكنها اعلنت بانها غير قادرة مواجهة الضغوط الامريكية؛ مضيفا اذن من الناحية العملية سيكون الاتفاق النووي احادي الجانب.

ولفت عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الى الموقف الحاسم لسماحة قائد الثورة الاسلامية قائلا، أنّ رؤية سماحته تقوم على ضرورة أخذ ضمانات جادة لايتسرب اليها الوهن.

وبالنسبة للانتخابات العراقية قدّم ولايتي التهاني للحكومة العراقية والشعب العراقي بمناسبة نجاح إقامتها دون إختراقات أمنية واصفاً ذلك بما يسعد ايران.

وقال : لحسن الحظ لم يعد العراقيون يسمحون بعد الآن للاجانب بالتدخل في شؤون بلادهم وهذا يهمنا نحن كدولة جارة للعراق؛ متمنياً للشعب العراقي السعادة في ظل الديمقراطية التي بات يتمتع بها./انتهى/

رمز الخبر 1884045

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =