الرئيس روحاني: طهران مستعدة لتطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع بلاروسيا

دعا الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ، اليوم (السبت) ، خلال لقائه بنظيره البيلاروسي "الكسندر لوكاشينكو" إلى تطوير العلاقات بين طهران ومينسك وأكد على أن جميع القدرات والفرص الموجودة في البلدين يجب أن تستخدم لتعميق العلاقات المشتركة في جميع المجالات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ،  أنه على هامش الإجتماع الثامن عشر لمنظمة شانغهاي للتعاون الإقتصادي المنعقد اليوم السبت في مدينة "جينغدايو" الصينية بحث الرئيسان الإيراني والبيلاروسي تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار الرئيس إلى انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من خطة العمل الشاملة المشتركة والاتفاقيات الدولية الرئيسية ، بما في ذلك اتفاقية باريس للمناخ وقال : "إن موقف المجتمع الدولي من مثل هذه الإجراءات الأحادية من جانب واشنطن هو حماية القانون والمواثيق الدولية" .

بدوره أكد رئيس بيلاروسيا أن بلاده عازمة على تطوير العلاقات مع طهران ، وقال: "إيران شريك رئيسي لنا في المنطقة ، ونحن مصممون على إقامة علاقات مع إيران أكثر في جميع المجالات السياسية والاقتصادية". 

ووصف ألكسندر لوكاشينكو موقف الحكومة الإيرانية في مسألة الانسحاب أحادي الجانب للإدارة الأميركية الجديدة بشأن الاتفاق النووي على أنه حكيم ، وقال إن الإجراءات الأحادية وتقويض الالتزامات الدولية من شأنها أن تجر القانون الدولي إلى الهاوية ويجب على المجتمع الدولي أن يعمل على تحقيق توازن جديد في العالم.

كما دعا إلى إحراز تقدم سريع في المشروعات المشتركة وتنفيذ الاتفاقيات بين البلدين.

وكان الرئيس روحاني قد ألتقى في وقت سابق من هذا اليوم روساء جمهوريات باكستان وروسيا وأفغانستان وبحث معهم القضايا ذات الإهتمام المشترك.

ويزور روحاني الصين منذ الجمعة الماضية بدعوة من الرئيس الصيني "شي جين بينغ" للمشاركة في الإجتماع الثامن عشر لمنظمة شانغهاي للتعاون الإقتصادي.

ويرافق روحاني خلال زيارته للصين وفد رفيع من المسؤولين السياسيين والإقتصاديين يشمل وزير الخارجية محمد جواد ظريف ووزير النفط بيجن نامدار ووزير الإقتصاد مسعود كرباسيان ومساعده للشؤون الإقتصادية محمد نهاونديان ومحافظ البنك المركزي "ولي الله سيف"./انتهى/

رمز الخبر 1884644

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =