وزير الداخلية الإيراني: لم يقتل أي شخص خلال الاضطرابات الأخيرة في مدينة خرمشهر

أكد وزير الداخلية الإيراني بأنه لم يقتل أحد في الاضطرابات التي وقعت مساء أمس في مدينة خرمشهر ؛ مشيراً إلى أنه كان هناك شخص مصاب تم نقله إلى المستشفى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أن وزير الداخلية الايراني، أعلن في مؤتمره الصحفي صباح اليوم، عن وقوع حادث إطلاق نار في مدينة خرمشهر، أسفر عن إصابة شخص واحد الا انه لم يقتل أي شخص، وذلك إثر اجتماع للمواطنين احتجاجا على وضع مياه الشرب في المدينة غروب يوم أمس ، لافتا الى اننا ليس لدينا اية مشكلة مع الاحتجاجات التي لا تعرض الامن للخطر، ولكن في بعض الاحيان تنزل هذه الاحتجاجات الى الشارع، وتخرج عن سيطرة الاشخاص والمحتجين.

وفي وقت سابق قال نائب المحافظ وحاكم مدينة خرمشهر بمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران، إنه لم يقتل أحد خلال الاضطرابات التي وقعت مساء امس في المدينة، و إن الأمن مستتب بشكل كامل في خرمشهر.

واضاف ولي الله حياتي ، حاول البعض ومن خلال تشكيل اجتماع اخر في احدى ساحات المدينة، إثارة أعمال الشغب والمساس بمطالب الشعب .

وأضاف: تم تحييد مؤامرة عناصر الشغب بتواجد قوى الأمن الداخلي والتعبئة في الوقت المناسب، والآن لا توجد مشكلة أمنية في خرمشهر وعادت حياة الناس إلى طبيعتها.

وقال حياتي ان شخصا واحدا اصيب بجروح خطيرة، كما اصيب بعض قوى الأمن الداخلي باصابات طفيفة جراء رمي الحجارة والعصي عليهم . 

وصرح بان المحتجين قاموا برمي الحجارة والعصي على قوى الامن الداخلي ومن ثم ساروا في بعض الشوارع وبادروا الى تدمير الممتلكات العامة وحتى انهم احرقوا جزءا من جسر خرمشهر الجديد./انتهى/

رمز الخبر 1885320

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =