إيران لم تبدأ بأي توتر في المنطقة وسياستها ترتكز على اساس التعاون مع دول الجوار

تباحث الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، مع نظيره السويسري "آلان بيرسيت"، حول سبل تنمية وتعزيز العلاقات الثنائية للبلدين في المجالات كافة معتبرا ان سياسات ايران تصب لصالح التعاون الاقليمي.

وأفادت كالة مهر للانباء، أن الرئيس الإيراني "حسن روحاني" اكد خلال لقائه مع الرئيس السويسري " آلان بيرسيت"، في "بلوو بالاس"، على انه ليس هناك عائق امام تطوير وتعزيز العلاقات بين طهران وبرن وان كلا البلدين سيستفيدان من القدرات الموجودة لديهما لتنمية العلاقات المشتركة.

وشدد روحاني على ان الاتفاق النووي هو اتفاق دولي ومتعدد الاطراف وان انسحاب امريكا من الاتفاق دليل على عدم التزامها ازاء الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

وأشار إلى ضرورة المباحثات بين ايران وسويسرا فيما يخص شؤون المنطقة منوهاً إلى ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تبدأ بأي توتر في المنطقة وسياستها الدائمة تصب في التعاون بين دول المنطقة وتسعى دوما ان تجمعها علاقات طبية مع دول الجوار.

ومن جانبه اوضح الرئيس السويسري "آلان بيرسيت"، على ان العلاقات الايرانية السويسرية جيدة وانها في طريقها إلى التنمية والتطوير في مجالات عدة مثل التعاون العلمي وقيام مشاريع مشتركة للبلدين.

واكد بيرسيت، على ان بلاده تدعم الاتفاق النووي لان هذا الاتفاق حصل بعد مباحثات طويلة كما انه حصل على موافقة مجلس الامن في الامم المتحدة وينبغي على جميع البلاد الحفاظ عليه.

الجدير بالذكر ان الرئيس الايراني حسن روحاني توجه على رأس وفد اقتصادي وسياسي إلى سويسرا عصر امس الثلاثاء وذلك بدعوة من الرئيس السويسري.

ومن المقرر ان تجري مباحثات بين الوفد الايراني والسويسري اليوم الثلاثاء كما سيقوم الطرفان بتوقيع اتفاقيات تعاون عدة بين البلدين./انتهى/

رمز الخبر 1885386

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =