البحرية الايرانية توقف مغامرات امريكا في الخليج الفارسي

أقر الرئيس الامريكي دونالد ترامب ان المواجهات بين القوات الامريكية والبحرية الايرانية انخفضت إلى الصفر في العام الجاري، معترفاً بذلك بقدرات ايران الدفاعية في الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

وكالة مهر للأنباء: أكثر من 805 مليار برميل نفط و 70 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي احتياطي ايران من الطاقة جعلت من الخليج الفارسي أكبر مخزن للطاقة في العالم، أضف إلى ذلك سهولة استخراجها وقلة التكلفة اللازمة لذلك إلى جانب سهولة الحمل والنقل، وحجم الترانزيت الضخم الذي اعطاه أهمية جيوسياسية مؤثرة على المجالات السياسية والاقتصادية.

مع بدء المشاريع التنموية التي انطلقت في النصف الثاني من القرن العشرين في الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي، بدأت القوى الأجنبية بالتدخل بحجة توفير الأمن لشركات النفطية أو محاربة الشيوعية، وتزايد هذا التغلغل الأجنبي مع انهيار الاتحاد السوفيتي وانتهى بعقد تحالف أمني وعسكري بين القوى العالمية وبين دول المنطقة انتهى بزرع الأسطول الخامس الامريكي في المياه الاقليمية للبحرين في الخليج الفارسي.

وإضافة إلى الاسطول الامريكي الخامس في البحرين استضافت الدول العربية في السعودية وقطر وعمان والامارات قواعد برية وجوية وبحرية للولايات المتحدة.

الزوارق السريعة في مناورات الرسول الاعظم (ص)

تدعي القوى العظمى أن تواجدها في مياه الخليج الفارسي جاء ضمن تعزيز الأمن وتثبيته، إلا إن الواقع يعكس حقيقة مختلفة، فالسنوات الماضية شهدت ارتفاعاً في تدهور الأمن، لدرجة أن قائد المنطقة البحرية الأولى في الحرس الثوري في مدينة بندر عباس يقول أنه ما بين عامي 1987 و 1988 حينما بدأ الامريكي ببسط السيطرة على مياه الخليج الفارسي بحجة تعزيز أمنه، تشير الاحصائيات إلى أن الاختراقات الأمنية تضاعفت نحو 9 مرات أكثر.

وأشار القائد العسكري إلى الاختراقات الغربية للمياه الايرانية: في عام 2004 اوقفت 3 زوارق تابعة للقوة البحرية البريطانية في منطقة "اروند رود" الحدودية  مع العراق،  وفي عام 2016 إحتجزت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني زورقين أميركيين بعد أن دخلا بصورة غير قانونية في المياه الإقليمية الإيرانيةبالخليج الفارسي.

وعليه فإن ايران تؤكد دوماً على ضرورة خروج القوات الدولية من الخليج الفارسي لتوفير الأمن له وللدول المجاورة. 

احتجاز البحارة الامريكيين عام 2016

يبدو أن الرد القاطع الذي يصدر عن ايران دائماً فيما يخص أمن الخليج الفارسي، لم يكن دون تأثير فالرئيس الامريكي دونالد ترامب زعم عبر تغريدة له على التويتر أن المواجهات بين القوات البحرية الامريكية وايران وصلت إلى الصفر خلال العام الجاري، بينما الحقائق تشير الى ان احتجاز البحارة الامريكيين جعلهم  انيبتعدوا عن إثارة المشاكل في الخليج الفارسي.

وفي هذا السياق يؤكد قائد المنطقة البحرية الخامسة في الحرس الثورة الايرانية اللواء "علي عظمائي" على أن الامريكيين كفوا عن ألاعيبهم في الخليج الفارسي في الفترة الأخيرة والتزموا بالقوانين الدولية متوخين الحذر من الاقتراب من الحدود الايرانية.

تغريدة ترامب

الحذر الامريكي في الخليج الفارسي لم يأت من الفراغ فهناك سيادة مطلقة للقوة البحرية الايرانية في الخليج الفارسي ومضيق هرمز جعلت القوى العظمى كامريكا وغيرها ان تفكر جيدا في تحركاتها في المنطقة، نستعرض في هذا التقرير المنجزات الدفاعية البحرية للجمهورية الاسلامية الايرانية، وأهمها الفرقاطات السريعة للقوة البحرية التابعة لحرس الثورة كانت على ثلاثة أصناف هي (ذو الجناح) و(ذو الفقار) و(تندر) والأخير هو أكثرها تطوراً والثاني متوسط والأول كان على مستوى أقل.

1- ذو الفقار

 زورق "ذوالفقار" السطحي الجوفي القاذف للطوربيدات قادر على التحرك فوق سطح الماء وتحته، يبلغ طول الزورق 17 مترا وعرضه 3.3 امتار وارتفاعه 3.5 امتار وزنته نحو 22 طنا. وتبلغ سرعة هذا الزورق القاذف للطوربيدات على سطح الماء 40 عقدة بحرية (اكثر من  70 كيلومترا).

والطوربيد الذي يطلقه هذا الزورق اسمه "طوربيد 324" ويبلغ طوله نحو 4 امتار وقطره 324 مليمترا ويستخدم ضد حاملات الطائرات والسفن الحربية بوزن 200 طن والمنصات النفطية وارصفة التفريغ والشحن.

ويعتبر استخدام هذا الزورق المميز في مياه الخليج الفارسي (المكان الرئيس لمهمة لقوة البحرية للحرس الثوري) فاعلا كثيرا في مواجهة التهديدات.

الطول 17  متر
العرض 3.3 متر
الارتفاع 3.5 متر
الوزن 22 طن
السرعة   51 كلم
النطاق 250 ميل بحري

 2- سراج

 جرى تصنيع عدة نماذج منه والهدف أن تصل سرعته إلى 180 كيلومترا في الساعة، وهو أسرع زورق في العالم، مزود برامية صواريخ 107 مم ورشاش 12.7 مم. كما أنه يحمل راداراً بحرياً لرصد أهداف بحرية عن مسافة 30 كيلومتر.

الطول 10.45 متر
العرض 2.9  متر
الطاقم 3 أشخاص
قدرة المحرك 2*300 حصان بخاري
السرعة   70 كلم
النطاق 200 ميل بحري

3- فرقاطة "الشهيد ناظري"

يبلغ طول الفرقاطة 55 متراً وعرضها 14 متراً بينما يبلغ ارتفاعها 13 متراً.. واستغرق إنجاز هذا المشروع 14 شهراً ويعتبر من أحدث انواع هياكل السفن في العالم حيث لها القدرة على الإبحار حوالي 10 آلاف كيلومتر دون الحاجة للتزود بالوقود، كما تتميز بقابلية الإبحار في الأمواج الهائجة وهبوط وإقلاع المروحية منه بسهولة.

الطول 55 متر
العرض 14.1  متر
الارتفاع 13  متر
الوزن 240 طن
السرعة  27  كلم
النطاق 10 الاف كيلو متر

 يبدو أن القدرات الدفاعية الايرانية في الخليج الفارسي هي السبب الرئيسي في تغيير الأسلوب الامريكي الاخير، فاحتجاز عشرة جنود امريكيين وتصرفاتهم غير المهنية التي تصدت لها القوات البحرية الايرانية بشكل حازم هي من جعلت امريكا تقف بعيداً حذرة من اشعال فتنة جديدة في الخليج الفارسي تحسباً للرد الايراني الساحق. /انتهى/

رمز الخبر 1885611

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =