اتمام إخراج أهالي كفريا والفوعة وتحرير مختطفين أمس في سوريا

أعلنت مصادر سورية عن اتمام عملية تأمين أهالي بلدتي كفريا والفوعة والعدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق بريف إدلب ونقلهم عبر حافلات إلى مركز الاستضافة المؤقتة في ريف حلب. أمس الخميس.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن وكالة سانا أن عملية تأمين أهالي بلدتي كفريا والفوعة والعدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق بريف إدلب انتهت أمس الخميس وقد تم نقلهم عبر حافلات إلى مركز الاستضافة المؤقتة في ريف حلب.

وأوضح المصدر أنه وصلت بعد منتصف ليلة أمس 18 حافلة تقل الدفعة الأخيرة من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين دخلت عبر الممر حيث تم استقبالهم ونقلهم مباشرة إلى مركز الاستضافة المؤقتة في جبرين على الأطراف الشرقية لمدينة حلب.

ولفت المصدر إلى أنه تم تحرير العدد المتبقي من مختطفي قرية اشتبرق من قبضة المجموعات الإرهابية حيث وصلت حافلة تقل 33 من المختطفين إلى ممر تلة العيس قبل نقلهم مباشرة إلى مشافي حلب للاطمئنان على وضعهم الصحي.

وارتكب تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في الـ 26 من نيسان عام 2015 مجزرة في قرية اشتبرق حيث قتل الإرهابيون ما يقارب مئتي مدني واختطفوا العشرات بينهم عائلات بكامل أفرادها في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الآمنة.

وتم في وقت سابق أمس الخميس إخراج 98 حافلة تقل المئات من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرين من التنظيمات الإرهابية وتأمينهم ونقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة إضافة إلى وصول 10 سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر العربي السوري من بلدتي كفريا والفوعة تقل 13 حالة إنسانية مع مرافقيهم حيث تم نقلهم إلى مشافي حلب على الفور للعلاج. /انتهى/.

رمز الخبر 1885926

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =