داعش یعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف سياح أجانب في طاجيكستان

تبنت جماعة داعش التكفيرية، أمس الاثنين، مسؤوليتها عن الهجوم الذي أدى إلى مقتل أربعة سياح أجانب بمنطقة نائية في طاجيكستان، البلد الصغير في آسيا الوسطى.

والهجوم الذي وقع، الأحد، أدى كذلك إلى سقوط جريحين هما سويسري وهولندي، في منطقة دنغارا على بعد 150 كلم جنوب العاصمة دوشانبي.

وصدمت سيارة المجموعة التي كانت تضم سبعة سياح خلال طوافهم بالدراجات في منطقة تتضمن مشاهد طبيعية خلابة.

وأكدت السلطات أن السياح تعرضوا لهجوم وأن المهاجمين "كانوا يحملون سكاكين وأسلحة نارية".

وقال وزير الداخلية رمضان حامرو رحيم زاده للصحافيين "ندرس كل الفرضيات" بما في ذلك احتمال أن يكون دافع السرقة وراء الهجوم، دون أن يتحدث صراحة عن هجوم ارهابي.

وأكد الوزير "نشر حراسة امنية حول مؤسسات الدولة... لضمان سلامة المواطنين والسياح".

ولاحقا تبنت جماعة داعش الاعتداء، قائلة في بيان إن "وحدة من جنود الخلافة" شنت هجوما على مواطنين "من دول التحالف الصليبي".

وقد نجا سائح فرنسي كان ضمن المجموعة. وقال مصدر دبلوماسي فرنسي لوكالة "فرانس برس" إن الشرطة استجوبته وأن السفارة الفرنسية في طاجيكستان "تعمل على تسهيل عودته إلى فرنسا"./انتهى/

رمز الخبر 1886262

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =