سوق العاصمة طهران تشهد حركة شراء وبيع نشطة للعملة الصعبة والذهب

اعتباراً من اليوم، عندما بدأ رسمياً الجزء الاول من سريان الحظر الاميركي ضد ايران عقب نقض الاتفاق النووي من جانب الولايات المتحدة ، شهدت سوق العاصمة طهران الرئيسیة حركة شراء وبيع العملة الصعبة والذهب، كان سعر الدولار والذهب قد انخفض مقابل الريال الايراني.

وما زال الدولار في طهران مستمراً في الانخفاض، حيث يركز الجزء الاول من العقوبات الاميركية على حظر بيع وشراء الدولار والذهب والاحجار الكريمة وقطع غيار السيارات والطائرات الى ايران.

يذكر انه في الليلة الماضية عندما كشف رئيس البنك المركزي الايراني عبد الناصر همتي خلال برنامج تلفزيوني عن حزمة جديدة من سياسات العملة في ايران، قد كانت فعالة وادت الى انخفاض سعر الدولار والذهب ومؤثرة ودبت الحيوية الى السوق، ومن ضمنها اشار الى اجزاء حزمة العملة الصعبة والتي شانها تنشيط صرف العملات وسيولة العملة من قبل مختلف الصناعات الايرانية بما في ذلك الصلب والبتروكيمياويات في السوق من اجل تأمين حاجة الشعب.

ويعتقد الخبراء انه في الايام القادمة سيشهد السوق الايراني تراجعاً في اسعار العملة الصعبة والذهب، وسيستمر انهيار فقاعة ارتفاع الاسعار حتى الوصول الى التوازن والاسعار الحقيقية، وذلك لان الاتحاد الاوروبي الذي اعلن التزامه بتنفيذ حزمة لمقابلة الحظر الاميركي ضد ايران وفتح التعاملات التجارية معها.

ويرى الخبراء ان السوق الايرانية قد تأثرت بجميع انواع تداعيات الحظر الاميركي منذ اعلان الولايات المتحدة خروجها من الاتفاق النووي في شهر آيار/ مايو، ولذلك يعتقد الخبراء أن تنفيذ العقوبات الأميركية ضد ايران رسميا لن يؤثر على السوق الايرانية./انتهى/

رمز الخبر 1886484

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =