لا يمكن التهاون مع القضايا التي تهدد الامن القومي للبلاد

اكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" ردا على التصريحات الفرنسية التي ابدت قلقها ازاء مكافحة ايران للارهاب شمال العراق، على انه لا يمكن التعامل مع اراضي البلاد بشكل انتقائي وتحديدا فيما يخص محاربة الإرهاب و القضايا التي تهدد الامن القومي للبلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية"بهرام قاسمي" ردا على قلق فرنسا من مكافحة إيران للارهاب في شمال العراق، اوضح انه لا يمكن التهاون في الامور التي تهدد الامن القومي للبلاد او التعامل معها بشكل انتقائي.

واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت قد حذرت فيما سبق الحكومة العراقية والمسؤولين في منطقة كردستان العراق من رد ايران على التحركات والممارسات الارهابية والتخريبية لهذه الجماعة الارهابية .

وقال قاسمي، ان هذه الجماعة الارهابية تسببت مؤخرا في استشهاد 11 مواطنا ايرانيا وان اقل ما ينتظره الشعب الايراني هو معاقبة هذه الجماعة والتصدي الحازم لهم بهدف وضع حد لممارساتهم الشريرة.

واكد المتحدث ان ايران اطلقت تحذيراتها اللازمة بصراحة مرارا خلال مواقفها في التصدي للارهاب والعنف مهما كان شكله عند حدودها وهي تتمسك بهذه السياسة المبدئية .

وانتقد صمت الحكومة الفرنسية على الأعمال الإرهابية السابقة التي وقعت داخل الأراضي العراقية والتي هددت أمن وسلامة الأراضي الإيرانية ، مطالبا المسؤولين الفرنسيين ان يكونوا واقعيين.

وختم، قاسمي قائلا إنه يجب إدانة الإرهاب بكل اشكاله وفي أي مكان، بغض النظر عن أي اعتبارات سياسية، مشيرا الى أن لا يمكن  التعامل مع الأمن الإقليمي وسيادة الدول بمعايير مزدوجة ومتعددة وانتقائية./انتهى/

رمز الخبر 1887690

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =