الولايات المتحدة تضطر لسحب أسطولها من الخليج الفارسي

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" ،  ان ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد زادت بشكل مطرد من خطابها المعادي والمبغض ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال هذا العام.

وأفادت مهر للأنباء ، نقلا عن وول ستريت جورنال ، ان  ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد زادت بشكل مطرد من خطابها المعادي والمبغض ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال هذا العام ، ولكن من ناحية أخرى ، يعتقد المسؤولون والخبراء العسكريون أن الجيش الأمريكي قد قلص من وجوده في منطقة الخليج الفارسي وقام بسحب طائراته العسكرية وصواريخه.

وقد ذكر المسؤولون المطلعون عن وجود الطائرات العسكرية الأمريكية انه منذ أن غادر الأسطول البحري الأميركي تيودور روزفلت ، الخليج الفارسي إلى المحيط الهادي في مارس ، فانه لم تأتِ أي حاملة طائرات أمريكية بدلا عن هذا الأسطول ، وهذه أطول فترة في العقدين الماضيين ، التي لم يتم فيها إيفاد الطائرات إلى هذه المنطقة.

وأضافت المصادر: "كانت الطائرات الأمريكية حتى عهد قريب لها وجود دائم في منطقة الخليج الفارسي ، تحمل آلاف وعشرات من الطائرات العسكرية والصواريخ وغيرها من المعدات القتالية. لكن في السنوات الأخيرة ، لم تشغل الولايات المتحدة وجودها الجوي الكبير في المنطقة ".

بالإضافة إلى ذلك ، أعلن كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين لصحيفة وول ستريت جورنال الأسبوع الماضي أن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ميتس يعتزم إعادة تأكيد القدرات العسكرية الأمريكية خارج الشرق الأوسط في أكتوبر ، مع التركيز على الصين وروسيا ، على الأقل سيتم إزالة 4 صواريخ باتريوت من الأردن والكويت والبحرين.

ووفقا للصحيفة فإن هذه الخطوة تهدف إلى إعادة تنظيم القوات الأميركية وقدراتها لمواجهة التهديدات القادمة من روسيا والصين.

وتوفر تلك الأنظمة الحماية للقواعد الأميركية والحلفاء في المنطقة./انتهى/

رمز الخبر 1888314

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =