"برهم صالح" الكردي المعتدل يفوز برئاسة العراق

أعلن التلفزيون العراقي فوز برهم صالح برئاسة العراق، بعد انتخاب البرلمان العراقي له.

والمعروف أن برهم صالح هو سياسي كردي عراقي ولد عام 1960 في مدينة السليمانية، شغل منصب رئيس حكومة إقليم كردستان مرتين، وهو متزوج وله ولد وبنت.

شغل برهم صالح منصب حكومة إقليم كردستان للفترة من كانون الثاني 2001 وحتى منتصف 2004.

وبعد سقوط نظام حزب البعث في العراق، تولى منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة عام 2004، ومن ثم وزيرًا للتخطيط في الحكومة العراقية الانتقالية عام 2005 ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء في أول حكومة منتخبة عام 2006، حيث تولى مهمة الملف الاقتصادي رئيسًا للجنة الاقتصادية.

برهم صالح له نشاطات في المجال الثقافي ودعم نشاطات المجتمع المدني، حيث ترأس هيئة أمناء الملتقى العراقي، وهو لقاء ديمقراطي عراقي يضم شخصيات وطنية وثقافية ووجهاء من أطياف المجتمع العراقي، ويضم الملتقى منظمة واعدون ومشروع هيوا لدعم الطلبة المتميزين في الجامعات العراقية في بغداد وجنوب العراق وكردستان.

رشح من قبل القيادة الكردستانية رئيسا للقائمة الكردستانية التي حققت الفوز في الانتخابات التشريعية في إقليم كردستان عام 2009، وكلف بتشكيل الحقيبة السادسة لحكومة إقليم كردستان، حيث تولى منصب رئيس حكومة الإقليم منذ تشرين الأول عام 2009 إلى عام 2011.

وقد تبنى برنامجًا طموحًا ومبادرات عديدة منذ توليه منصب رئيس الحكومة يهدف إلى دفع عجلة التنمية والازدهار والنهوض بواقع الخدمات والتعليم والصحة والإعمار، ومن هذه المبادرات إطلاق برنامج لتوفير الزمالات لطلبة الإقليم للدراسة في الجامعات العالمية الرصينة، ودعم صندوق الإسكان، وإنشاء جامعات جديدة، ومنح القروض الصناعية، وزيادة رواتب ذوي الشهداء والمؤنفلين والتنظيم القانوني لعمل منظمات المجتمع المدني وغيرها.

في عام 2014 رشح مع الدكتور فؤاد معصوم من قبل حزبه لشغل منصب رئاسة الجمهورية العراقية إلا أنه استبعد في انتخاب أُجري بينهما من قبل أعضاء الكتلة الكردستانية في مجلس النواب العراقي.

يتمتع الدكتور برهم أحمد صالح بعلاقات كردستانية، عراقية، إقليمية ودولية واسعة؛ كونه سياسيًّا معتدلًا ومنفتحًا على جميع التيارات السياسية في البلاد. ويتمتع بشبكة علاقات صميمية مع الوسط الإعلامي والثقافي. كما له العديد من النشاطات في المحافل السياسية والثقافية والاقتصادية العالمية./انتهى/

المصدر: وكالات

رمز الخبر 1888325

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 4 =