خطيب جمعة طهران: الهجوم الصاروخي على داعش كان رسالة قوية من إيران

قال خطيب وإمام صلاة الجمعة في العاصمة الايرانية طهران آية الله كاظم صديقي إن الهجوم الصاروخي لحرس الثورة الاسلامية على الارهابيين كان بمثابة رسالة قوية لايران في المنطقة لكي يدرك بعض الدول التي تظهر الخصام أن زمن اضرب واهرب قد ولى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن خطيب وإمام صلاة الجمعة في العاصمة الايرانية طهران آية الله كاظم صديقي أشار في خطبته الى الهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري على مواقع الارهابيين في سوريا ردا على الاعتداء الارهابي في الاهواز وأكد أنه بمثابة رسالة قوية لايران في المنطقة لكي يدرك بعض الدول التي تظهر الخصام أن زمن اضرب واهرب قد ولى.

وأضاف آية الله صديقي " أن تلبية الحرس الثوري بشكل سريع لأمر نائب صاحب الزمانت (عج) والتي تمثلت في الهجمات الصاروخية في كردستان العراق وبعدها في سوريا أظهرت وفاء والتزام الحرس الثوري بأوامر القائد".

وأكد ان الصواريخ الايرانية هي مظهر اقتدار ايران وقد أصابت أهدافها من مسافة تزيد على 500 كيلومتر وهي كانت قاب قوسين من الأمريكان وقد قضت على 40 ارهابيا.

وتابع: نقدم التهنئة بهذه الملحمة وتجسيد وتجلي اقتدار، الى الحرس الثوري والقوات المسلحة والشعب والقائد الاعلى للقوات المسلحة.

واعتبر خطيب وإمام صلاة الجمعة في العاصمة الايرانية طهران آية الله كاظم صديقي إن الهجوم الصاروخي لحرس الثورة الاسلامية على الارهابيين كان بمثابة رسالة قوية لايران في المنطقة لكي يدرك بعض الدول التي تظهر الخصام أن زمن اضرب واهرب قد ولى.

واشار الى القاء قائد الثورة الاسلامية يوم امس كلمه في حشود غفيره من قوات التعبئة واضاف ان سماحته اكد خلال هذا اللقاء على ضرورة التحلي باليقظة في الظروف الحاليه التي نواجه فيها الحرب الاقتصادية التي يشنها الاعداء.
واضاف ان الرئيس الامريكي الغبي يحاول الايحاء بان ايران وصلت الى طريق مسدود لكن سماحة القائد اكد اننا لا نواجه اي طريق مسدود اطلاقا/انتهى/

رمز الخبر 1888391

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 8 =