وزير الخارجية الإيراني: الحوار مع الإدارة الأميركية ليس أمرا ضروريا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ان الاتفاق النووي لم يكن خطأ بل ان التفاوض مع الاميركيين كان خطأ ، معربا عن اعتقاده بان الاميركيين خاصة الحكومة الراهنة اثبتوا بانه لا يمكن الثقة بهم ولا يمكن الثقة بكلامهم او توقيعهم وتعهداتهم التي وردت في الاتفاق.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، انه في حوار اجرته معه قناة "الجزيرة" الفضائية الناطقة باللغة الانجليزية بثته مساء الجمعة، قال ظريف، نحن لا رغبة لنا بلقائه (الرئيس الاميركي)، لان اميركا مفاوض غير جدير بالثقة.

واشار الى خروج اميركا من معاهدة الصداقة المبرمة مع ايران عام 1955 وقال، لقد كانوا يقولون دوما بانهم يريدون ابرام معاهدة مع ايران. الان خرجوا من المعاهدة الوحيدة التي كانت لنا مع اميركا لان محكمة العدل الدولية اصدرت القرار ضدهم وهذا مؤشر الى ان هذا الرئيس (ترامب) وهذه الحكومة (الاميركية) لن يلتزموا باي شيء يجري التفاوض بشانه معهم.

وحول الاتفاق النووي قال ظريف، نحن لا نرغب بالتخلي عن وثيقة تم التفاوض بشانها بصورة كاملة؛ وثيقة جرى التفاوض حولها 12 عاما تقريبا، منها عامان ونصف العام من المفاوضات المكثفة مع اميركا. لقد تفاوضنا حول كل كلمة من هذه الوثيقة التي تضم 150 صفحة.

واوضح بان هذه المفاوضات لم تكن بين بلدين فحسب بل بين 6 دول والاتحاد الاوروبي كذلك وصدر بشانها قرار مجلس الامن الدولي ايضا، الا ان الرئيس الاميركي قرر الخروج منه. لقد قال (ترامب) انه يمكنه الخروج من الاتفاق لانه لا يحمل موافقة مجلس الشيوخ الا انه اخطأ لان الاتفاق مدعوم بقرار مجلس الامن الدولي، وعلى اي حال فقد خرج من معاهدة الصداقة مع ايران للعام 1955 تحمل تاييد مجلس الشيوخ، لسبب ان محكمة العدل الدولية اصدرت القرار ضد الحظر الاميركي.

واعتبر ظريف ان الحوار يبدا ليس من الثقة المتبادلة بل من الاحترام المتبادل بان يولي كل من الطرفين الاحترام لنفسه ولتوقيعه و' وما دمنا لا نرى ذلك في الحكومة الاميركية الراهنة فلا نعتبر الحوار امرا ضرويا لانه لن يؤدي الى اي نتيجة متوخاة'.

وحول الاتفاق النووي قال ظريف، ان الاتفاق هو افضل اتفاق يمكن ان يكون لاميركا وافضل اتفاق يمكن ان يكون لايران وافضل اتفاق يمكن ان يصل اليه المجتمع العالمي، ولكن لا يعني هذا الامر بان الاتفاق يحوي كل ما نصبو اليه.

وقال ظريف، ان الاتفاق النووي لم يكن خطأ بل ان التفاوض مع الاميركيين كان خطأ وانني اعتقد بان الاميركيين خاصة الحكومة الراهنة اثبتوا بانه لا يمكن الثقة بهم ولا يمكن الثقة بكلامهم او توقيعهم وتعهداتهم التي وردت في الاتفاق.

وفي الرد على سؤال فيما اذا كانت ايران ستبقى في الاتفاق النووي ام لا قال، من المؤكد اننا لا نتبع خطى اميركا لانها تشكل انموذجا سيئا.

وبشان جهود الاتحاد الاوروبي الرامية للحفاظ على الاتفاق النووي قال ظريف، لقد منحنا الوقت للاوروبيين لانهم طلبوا منا ذلك ليسعوا من اجل التعويض عن خروج اميركا من الاتفاق النووي، بمعنى ان تحصل ايران على المصالح الاقتصادية الواردة في الاتفاق.

واضاف، لقد اطلق الاوروبيون تصريحات سياسية قوية ومن ثم شرحوا الحلول العملية ولا بد ان نشهد الان تطبيق الحلول على ارض الواقع، وفي المرحلة اللاحقة ينبغي ان نرى هل ان القطاع الخاص (الاوروبي) يرحب بتلك الحلول العملية ويتعامل مع ايران، حيث سنقوم بدراسة هذا الامر بدقة وبناء عليه نتخذ القرار.

وتابع وزير الخارجية الايراني، اننا نعتقد بان الاتفاق النووي اتفاق جيد ويخدم مصلحة المجتمع الدولي ومصلحتنا. نحن لسنا مستعجلين لكننا لا نقبل بان نكون نحن الطرف الوحيد الملتزم بالاتفاق.

وفي الرد على سؤال حول سوريا اكد ظريف بان الجماعات التي تستخدم المدنيين دروعا بشرية مدانون واضاف، ان المقصرين في الحرب السورية هم الذين منعوا الحلول السياسية واهمين بانهم قادرون على ازاحة الرئيس بشار الاسد عن السلطة.

واكد وزير الخارجية الايراني ان ايران تدعو الى حل وتسوية الازمة سلميا الا انهم (المعارضون والمتمردون) رفضوا./انتهى/

رمز الخبر 1888407

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =