غانم الدوسري: تصفية خاشقجي جاءت في اطار تسوية حسابات سعودية-تركية

اكد المعارض والناشط السعودي "غانم الدوسري"، أن السعودية لم تتوقع هذه الضجة في قضية "خاشقجي"، مشيرا الى ان السلطات السعودية كانت واثقة ومتاكدة بانها تتفق مع تركيا في بعض الملفات منها قضية خاشقجي.

وكالة مهر للأنباءشيرين سمارة: غدت قضية "جمال خاشقجي" قضية عالمية ولا تقتصر على دولة عن غيرها حيث تدخلت فيها اطراف عديدة لذلك لا يمكن الاعتقاد بان هذا الاهتمام العالمي فقط جاء من اجل انتهاك حقوق مواطن ما في احدى بقاع هذا العالم المملوء بالتناقضات، والا كان انتفض العالم لانتهاكات تتكرر كل يوم في اليمن وسوريا ودول اخرى في الشرق الاوسط وغيره. وانما قضية خاشقجي وجدها البعض فرصة سانحة للوصول الى مبتغاه مثل أمريكا التي قُدمت له حجة جديدة لحلب السعودية ودول اخرى لتمرير صفقات ما كانت تحاك خلف الكواليس او في العلن ولم تصل إلى نتيجة. ولكن هل ستستيقظ السعودية من اوهامها وهل ستعي العداء الأميركي اما انها تعي ولا تريد التوقف لتورطها وعدم قدرتها على ايجاد طرق للفرار من ملفات عالقة غير اختلاق الازمات.

ولتعقيب على مجريات ومستجدات ما وصلت إليه قضية الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" قامت وكالة مهر للأنباء بحوار مع الصحفي والناشط المعارض السعودي "غانم الدوسري".

وكان نص الحوار:

س: كيف يمكن تفسير الاستنفار السعودي على جميع المستويات من امريكا إلى تركيا والداخل اثر قضية خاشقجي؟

لان موضوع "جمال خاشقجي"، خرج عن السيطرة واصبح قضية اعلامية في جميع انحاء العالم ومن الطبيعي ان نشهد هذا الاستنفار لكي يجدوا مخرجاً للخروج بحل لهذه القضية. ولو لم يكن هناك تغطية لموضوع جمال لاختفى مثلما اختفى الكثيرون من الداخل والخارج.

س: هل السعودية لم تكن تعلم تبعات اختفاء خاشقجي اما انها فشلت في مكان ما في تنفيذ عملية الاختطاف بلا اثارة ضجة؟

طبعا اعتقد انها لم تتوقع هذه الضجة وانما كانت تعتقد ان الامر سيمر مرور الكرام وتاريخهم خير دليل على ذلك كما اننا لا ننسى "ناصر السعيد" الذي خطف من لبنان ولا نعلم ما حدث له بعد ذلك حتى يومنا هذا وامراء كثر خطفوا من اوروبا ونفس الاسلوب كان يستخدم معهم حيث كانوا يوهمونهم كما حصل مع سلطان بن تركي حيث دعوه إلى قصر الملك في جنيف وحقنوه بابرة بنج ولم يصح الا في الرياض. تاريخهم بالخطف ليس بجديد وانما الجديد في موضوع خاشقجي انه خرج للاعلام، واعتقد انهم اساؤوا الحسابات في عملية الخطف وتوقعوا ان تمر كما مرت حالات خطف سابقة في الماضي ولكنهم فشلوا في نقطة ما.

س: ما هو سبب استدعاء السفير السعودي في اميركا خالد بن سلمان على الفور الى السعودية؟

كما هو معروف ان "خالد بن سلمان" صغير في السن وخبرته تتمحور حول لعبة البلاستيشن والان نحن في ازمة وموضوع ضخم وتدخلت فيه اطراف خارجية عدة ولا اعتقد انه سيتم ابقاء خالد هناك كي يصرح ويقول ما يريد وتم استدعائه من اجل املاء عليه ما يقوم بتصريحه وفعله.

س: كيف تفسر اختفاء سعود القحطاني وحالة الصمت غير المعتادة التي يعيشها عادل الجبير عن الاجواء في ظل هذه الازمة وخاصة ان القنصلية تتبع لوزارة الخارجية؟

السعودية تتبع هذا النهج وهو التزام الصمت كيلا يعطوا للموضوع اكبر من حجمه حسب وصفهم. كانوا يعولون على  انه في صمتهم  ستموت القضية وسيرضون أي طرف بطريقة او اخرى ليصبح الموضوع في طي النسيان. ولكنهم وجدوا انفسهم بعد أيام طويلة انهم مجبرون ومطالبون بتقديم اجوبة وتصريحات حول هذا الامر. وهذا الفضل يعود للتغطية الاعلامية الهائلة التي واكبت الحدث. وللاسف حتى تعليق عادل الجبير على قضية خاشقجي كتصريحات السعودية التي تعودنا عليها "ننفي ونشجب وعدم تقديم تفاصيل".

اما سعود القحطاني"، اعتقد ان هذا الشخص وضع السعودية في حرج كبير لانه يتقلد مناصب كبيرة ولا استبعد ان يضحون به ويرمون فشل السعودية في سياساتها او امر ما على عاتقه او عاتق غيره. ولكن ما هو المهم ان السعودية لا يمكن لاحد ان يتخذ عنها أي قرار في الاعتداء على شخص بالخارج حتى وان كان لفظياً فما ناهيك عن جسديا الا بامر من اصحاب السلطة في السعودية.

ورده على ماورد من تعليقات من رواد وسائل التواصل الاجتماعي ومغردي التويتر "على ان عادل الجبير هو من اوقع السعودية في مأزق خاشقجي"، قائلاً ابداً لا يمكن لا لعادل الجبير او غيره او حتى وزارة الداخلية ان تقوم بمثل هذا الشيء ويجب ان يكون هناك قرار من الملك او ولي عهده. لان عملية بهذا الحجم لا يمكن ان تصدر الا بأمر من "محمد بن سلمان".

س: ما هو تعليقك على اعتقال خمسة امراء اعترضوا على اختفاء خاشقجي؟

اتمنى ان يكون اعتقال الأمراء صحيح لانهم اعترضوا على اختفاء خاشقجي ولكن تاريخ آل سعود يقول عكس ذلك وانهم لا يهتمون بأمر المواطن وان استبعد نظرية ان تم اعتقالهم على خلفية قضية خاشقجي لان آل سعود حتى وان اختلفوا فيما بينهم سيبقون ينظرون إلى المواطن نظرة العبد لذلك آجدد استبعادي لاعتقال امراء بالداخل ولو حصل هذا لشيء هو مفرح بالطبع.

س: الى ما ستؤول إليه العلاقات السعودية الامريكية بعد التهديدات التي وجهتها الاخيرة الى السعودية؟

للأسف ان الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" لا يهمه الا الدفع مقابل الحماية ولا يهمه افعال بن سلمان ولا يخشى تصريحاته ويقولها علناً ودوما ان الحماية مقابل المال والا بن سلمان لن يبقى في الحكم لمدة اسبوعين. ومايحصل الان هو ان هناك ازمة وقد يصل "دونالد ترامب" في نهاية المطاف لبعض من العقود لانه اشار في احد التصريحات انه لا يريد ان يخسر هذه العقود وتذهب السعودية إلى روسيا والصين. واذا ما كان ان كل ما يقلق الرئيس الإميركي هي العقود اعتقد انه سيحصل عليها في نهاية المطاف مقابل انهاء قضية خاشقجي. ولكن للاسف ان ترامب الذي وصل إلى الحكم عن طريق الانتخابات يتعامل مع هؤلاء الذين لم يصلوا إلى الحكم الا عن طريق السيف والقمع ولم يسأل ايضا عن انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم التي يرتكبونها في حق شعبهم وتطال مواطنيهم حتى خارج حدود بلادهم.

انا شخصيا تعرضت لاعتداء وتهديد اكثر من مرة في بريطانيا وهذه التهديدات مستمرة لي ولاخرين وهذه الاعتداءات فتحت شهية بن سلمان وترآت له الامور مثلما يستطيع فعلها في بريطانيا يمكنه فعلها في تركيا او أي مكان اخر وانه طليق اليد لما يريد.

س: ما هي الرسالة التي تريد ايصالها السعودية من البيان الذي اصدرته امس؟

هذه التهديدات موجهة إلى الرئيس الأميركي "دونالد ترامب"، لانه هو من هدد السعودية وقال في حال ثبت ان السعودية ضالعة في خطف خاشقجي ستتعرض لعقوبات قاسية.

ان ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" ووالده شخصان متغطرسان يكابران كثيراً وباعتقادي انهما يفضلان أن تخرج السعودية بحل من تحت الطاولة ويتم اغلاق هذا الملف. ولكن في حال تطورت الامور ستقوك السلطات السعودية بفعل شيء لتفادي العقوبات. واعتقد ان التهديدات قد تكون جادة وهذه اخر ورقة بالنسبة لهم كي يلعبوا بها. وتفسير وصولهم الى هذا الحد والتصريح ورد على التهديدات هذا يدل انهم فقدوا كل ما بحوزتهم وليس لديهم سواء زيادة القمع والترهيب.

س: ما تعليقك على كلام زوجة جمال خاشقجي السابقة " الاء نصيف"، حول قضية اختفاء خاشقجي حيث قالت هناك من تجرأ وتحدث اكثر بكثير من جمال ولم يحصل له شيء؟

لا اعلم من تقصد من هم اجرأ وان كانت تقصدني انا بالذات فأنا اشرسهم ومن انتقدهم واسقط هيبتهم ولكن تعرضت واتعرض بشكل مستمر لتهديدات وأنا على قناعة انهم قد يفعلون شيئا بحقي في يوم من الأيام.

ولكن موضوع جمال مختلف. لان جمال من داخل النظام وقد تكون القسوة عليه اكثر من غيره لانه تعامل مع النظام طيلة حياته حتى انه عمل في الاستخبارات السعودية لذلك العقوبة عليه ستكون اكثر ومن جهة اخرى "جمال" للاسف انا لا اعرفه بشكل شخصي ولكن على ما اعتقد انه سهل التوجيه. لانه لم يمكن تفسير دخوله الى القنصلية السعودية يعني ذهب إلى الموت بقدميه لان على سبيل المثال انا وغيري ممن ينتقدون السعودية ويهددون بشكل مستمر نتعامل بحذر مع الاماكن الرسمية السعودية من قنصليات او سفارات او غيره ما بالك عن خاشقجي. بنظري أن جمال ارتكب خطأ تاريخيا في وضع قدميه في القنصلية السعودية.

س: هل يمكن النظر الى "جمال خاشقجي" كشخص عادي او ان يكون بهذه السذاجة ليذهب الى القنصلية السعودية من اجل ورقة طلاق؟ 

انا بالطبع استبعد هذا السيناريو لانه من المحتمل انه كان هناك تركيبة اخرى كانت تحضر لذلك توجه إلى القنصلية وانما بعد ذلك تم تحويله على انه ذهب لحاجته لورقة طلاق من اجل ان يتمكن من الزواج مرة ثانية وفقاً للقانون التركي. ان الشخص الذي ينتقد السعودية وافعالها لن يذهب إلى قنصليته الا في حالتين: اما اذا هذا كان فاقدا للعقل او اذا كان لديه تسريبات معينة وتفاهمات معينة الا انه حدث ما حدث.

اما سبب اختيار السعودية لتركيا على الرغم ان خاشقجي يلتقي مع خالد بن سلمان السفير السعودي في أمريكا يعود الى ان السعودية لا تستطيع فعل ذلك في أميركا لانها على علم ان كل شيء مراقب هناك من قنصلية وسفارة وهواتف وغيره. وان تركيا هي الدولة الاسهل لاصطياد خاشقجي بسبب تردده الدائم اليها وعدم تمكن السعودية من استدراجه إلى دولة اخرى كما ان السعودية واثقة ومتاكدة بانها تتفق معها في بعض الملفات وتريد ان تغلق بعض الملفات.

 ما اعتقده ان جمال استخدم كوجبة للعبة اكبر منه للوصول الى حل في ملفات عالقة ولكن لا استطيع ان اجزم بشيء لان كل يوم تخرج تصريحات من هنا وهناك وتكون متضاربة ولكن الذي نحن على يقين منه هو ان السعودية اعترفت من خلال الفيديوهات ان "جمال خاشقجي" دخل إلى قنصليتها. وهو اختفى بعد ذلك. والسؤال الذي يطرح نفسه هل هو على قيد الحياة او لا؟

رمز الخبر 1888711

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 9 =