مقاومة غزّة تدفع ليبرمان للاستقالة

أعلن وزير أمن العدو الصهيوني ، أفيغدور ليبرمان، في مؤتمر صحفي عقد بعد ظهر اليوم، الأربعاء، استقالته من منصبه، بعد وقت قصير من جلسة خاصة عقدت ظهر اليوم، مع كتلته، وذلك على خلفية اتفاق وقف إطلاق النار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن مصادر فلسطينية إن وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أعلن اليوم في مؤتمر صحفي عقد بعد ظهر اليوم، الأربعاء، استقالته من منصبه، بعد وقت قصير من جلسة خاصة عقدت ظهر اليوم، مع كتلته، وعذلك على خلفية اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال ليبرمان إنه يعتبر أن اتفاق وقف إطلاق النار والتهدئة هي بمثابة "خضوع واستسلام للإرهاب".

وأضاف إنه عارض إدخال أموال لقطاع لغزة، وإن نتنياهو عارض إخلاء الخان الأحمر.

وأكد على معارضته اتفاق وقف إطلاق النار، مدعيا أنه مطلع على كافة التفاصيل، بما فيها الأمنية.

وأضاف أنه يعتقد أنه كان يجب اشتراط التقدم في مفاوضات التهدئة بتسوية قضية الأسرى والمفقودين، والتزام حركة حماس بعدم تنظيم مظاهرات قرب السياج الحدودي.

كما لفت إلى أن حزبه عارض في السابق خطة "فك الارتباط" من قطاع غزة، كما عارض صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس لإطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط.

الجدير بالذكر إن مقربون من رئيس وزراء كيان العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، قالوا إنه في حال استقالة ليبرمان من منصبه، وزيراً للدفاع، فإن الكنيست سيُحل قريباً. /انتهى/.

رمز الخبر 1889567

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =