الخارجية الإيرانية تستنكر استغلال حقوق الإنسان والآليات الدولية كأداة

استنكرت الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث بإسمها بهرام قاسمي ، اليوم الجمعة ، استغلال حقوق الانسان والاليات الدولية كأداة من قبل بعض الدول الغربية والكيان الصهيوني الاحتلالي والقاتل للاطفال وبعض الانظمة الرجعية في المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أشار في تصريح له اليوم الجمعة الى المصادقة على القرار المتعلق بحقوق الانسان في ايران خلال جلسة اللجنة الثالثة للاجتماع الـ 73 للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، امس الخميس بدعم من بعض الحكومات التي تعد هي نفسها من اكبر منتهكي حقوق الانسان في دولها والدول الاخرى، وندد بهذا الاجراء الذي قامت به هذه الدول قائلا، ان هذا القرار الذي لم ياخذ بنظر الاعتبار الحقائق القائمة في ايران مبني على رؤية انتقائية وتمييزية ومغرضة وتم اعداده والمصادقة عليه لاهداف سياسية، ونحن نرفضه.

وتابع قاسمي، اننا ندين بقوة استخدام حقوق الانسان والقرارات المتعلقة بها والاليات الدولية من قبل بعض الدول الغربية والكيان الصهيوني الاحتلالي والقاتل للاطفال وبعض الدول الرجعية في المنطقة، كاداة لمتابعة اغراض متطرفة بغيضة وكذلك السياسات الداعية للفوضى ودعم الارهابيين الانفصاليين، ونرى بان استمرار هذه الوتيرة انما يضعف ثقة المجتمع الدولي بالاليات الدولية ويشير الشكوك حول تاثيرها وفاعليتها في الحالات الضرورية واللازمة.

وأردف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بالقول ، اننا نعتقد بان المكان العالمي المناسب والشامل لتقييم حقوق الانسان هو آلية "يو بي آر" (الاستعراض الدوري العالمي الشامل) الذي يدرس قضية حقوق الانسان في جميع الدول دون استثناء.

وختم المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية ، ان مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية البناءة والفاعلة في هذه الالية مؤشر على جديتها في الارتقاء بحقوق الانسان والعمل بتعهداتها الدولية عبر التعاون البناء والاليات المبنية على الحوار./انتهى/

رمز الخبر 1889606

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 12 =