العلاقات الودية التي تجمع بين ايران والعراق لم تتأثر بالضغوط الامريكية

أكد السفير الايراني السابق في بغداد "حسن دانائي فرد" أن ضغوط الامريكية لم تؤثر بنمط العلاقات الودية التي تجمع بين ايران والعراق والقرارات التي تتخذها الحكومة العراقية ومواقفها تجاه ايران.

وصرح السفير السابق الايراني السابق في بغداد "حسن دانائي فرد" لمراسل وكالة مهر للأنباء في حديثه عن أهمية زيارة برهم صالح لطهران أن أيران والعراق تجمعهما علاقات مميزة فريدة من نوعها في المنطقة والزيارات المتبادلة الكثيرة التي أجراها مسؤولون ايرانيون وعراقيون تدل على هذا النمط المستمر.

وإعتبر دانائي فرد أن زيارة الرئيس العراقي لطهران جاءت لتأكيد على ودية العلاقات الايرانية-العراقية ومماشاة العراقيين حكومة وشعبا مع ايران في الظروف السائدة في هذه الفترة تحديدا، ومن تداعيات هذه الزيارة تمتين وتوسيع سبل التعاون بين البلدين.

وقال المسؤول الايراني السابق "نحن نتوقع من الاخوة العراقيين أن يقومو بتنظيم علاقاتهم مع دول الجارة من ضمنها ايران وأن تكون مواقفهم تجاه الجمهورية الاسلامية مستقلة بعيدا عن الضغوط الامريكية والشغب الذي تحدثه واشنطن من أجل إفساد علاقات البلدين"، لافتا أن زيارة برهم صالح تعد خطوة مهمة في هذا الاتجاه.

وذكر السفير السابق الايراني في العراق أن الجميع على إطلاع بمواقف ايران المساندة لعراق، إذ أن في الفترة التي كان العراق يعاني من حظر قاس جدا، ايران كانت الدولة الوحيدة التي فتحت حدودها أمام العراقيين، كما أنه في فترة إجتياح داعش للأراضي العراقية قدمت ايران الدعم والحماية من أجل القضاء على الارهابيين، معتبرا أن العراق حكومة وشعبا على وعي تام بهذه الحقيقة ويبغي بناء علاقات أمتن وفتح المزيد من السبل التعاون مع ايران.

وأكد دانائي فرد أننا نتوقع من المسؤولين العراقيين أن ينظموا علاقاتهم الدولية بحيث أن لايبدوا أنهم يلعبون في ملعب القوى الاجنبية ونحن واثقون أن العراقيين لا يفعلون ذلك.

وفي ختام الحديث أكد دانائي فرد أن ايران والعراق تجمعهما علاقات إستراتيجية ومثالية وأن هذه العلاقات ستستمر في الأعوام القادمة ومواقف العراقيين سوف لم تتأثر بالضغوط الامريكية./انتهى/.

رمز الخبر 1889662

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =