الأدميرال خانزادي: صناعة مدمرة"سهند" تتضمن رسالة ذات مغزى لأميركا

اعتبر قائد بحرية الجيش الإيراني الأدميرال "حسين خانزادي" ، أن تصنيع مدمرة "سهند" في هذا الوقت من زمن العقوبات يتضمن رسالة هامة للولايات المتحدة الأميركية بأن "تجاوز خط العقوبات ليس شيئا نتوقف عنده كثيرا" ، و"لا يمكننا أن نحول أمننا رهينة بيد الأميركان".

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأن قائد بحرية الجيش الإيراني الأدميرال "حسين خانزادي" اشار في كلمة له يوم أمس السبت خلال برنامج متلفز إلى تاريخ بناء المدمرات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأشكالها وتمظهراتها الجديدة بمشروع "موج" .

وقال: "إن بناء المعدات البحرية يتطلب الكثير من المعرفة والتكنولوجيا وإن توجيهات قائد الثورة الأعلى لبناء المدمرات حثّت جيش الجمهورية الإسلامية ووزارة الدفاع بالبدء في بناء مثل هذه الغواصات والسفن".

يشار إلى أن قائد بحرية الجيش الإيراني ،قام يوم أمس وفي عشية الذكرى الأربعين لإنتصار الثورة الإسلامية بإلحاق غواصة "غدير 955" والجيل الجديد من الغواصات الستراتيجية من فئة "فاتح" ومدمرة "سهند" محلية الصنع تماما الى أسطول الجنوب للجمهورية الإسلامية وقال "سنشهد قريبا إلحاق جيل جديد من مدمرة "موج" والجيل الثالث من مدمرة "جماران" الى أسطول الجنوب التابع للقوة البحرية"".

كما تجدر الإشارة الى أن مدمرة سهند التي تعد الثالثة من هذا الجيل بعد "جماران" و "دماوند" يبلغ طولها 94 م وعرضها 11 م . كما ان أعلى نقطة فيها ترتفع 16 م . اما الوزن الإجمالي لهذه المدمرة المتطورة فيبلغ حوالى 1400 وسرعتها 34 عقدة بحرية، وقد يصل عدد طاقمها الى نحو 100 .

وفيما يخص قدراتها مقارنة بسابقاتها فانه ينبغي القول ان القدرات الصاروخية لهذه المدمرة التي تعتبر احدث مدمرة محلية الصنع في المنطقة ،  ستبلغ ضعف المدمرة "جماران" ومدى ملاحتها سيرتفع بعدة اضعاف فضلا عن ميزة التخفي التي تم اخذها بنظر الاعتبار في هذه المدمرة ،

الميزة الاخرى التي تزيد من توفق سهند على جماران هي في محركاتها حيث ان المدمرة سهند تعمل باربع محركات ما يزد من قوة مناورتها وسرعتها .

تحديث قاذفات الطوربيدان والمضادات الجوية والانظمة الصاروخية بمختلف انواعها والابحار في شتى انواع الانواء الجوية ، هي من الخصائص الاخرى التي تميز هذه المدمرة عن سابقاتها ./انتهى/

رمز الخبر 1890050

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =