الرئيس روحاني: سيكون النصر النهائي حليفا للشعب الفلسطيني

اكد الرئيس الايراني "حسن روحاني"، اهمية وحدة الفلسطينيين في مواجهة الكيان الصهيوني، وقال "ان هذا الكيان سيدرك من خلال مقاومة الشباب الفلسطينيين بان الانتصار على الفلسطينيين امر لا يُدرَك وان النصر النهائي هو حليف هذا الشعب".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بأنه قال الرئيس روحاني لدى استقباله امين عام حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخاله والوفد المرافق امس الثلاثاء بان ايران ومنذ انتصار الثورة الاسلامية كانت ومازالت تدعم الشعب الفلسطيني واضاف ان فلسطين كانت منذ انطلاق النهضة الاسلامية من القضايا التي حظيت باهتمام جميع الثوريين في ايران وان الامام الراحل (قدس سره) كان يهاجم في جميع خطاباته نظام الشاه المقبور ويتحدث عن القدس وفلسطين .

واشار روحاني الى صمود الشعب الفلسطيني بوجه اعتداءات وظلم واحتلال الصهاينة على مدى سبعة وقال ان جهاد الشعب الفلسطيني ينبغي ان يستمر حتى رضوخ العدو الصهيوني لحقوق الشعب الفلسطيني. وان الكيان الصهيوني وبدعم من الحكام الجدد في البيت الابيض يتطلع الى تمرير مخططه في بسط هيمنته على كل المنطقة حيث ان فلسطين هي ايضا جزء من هذا المخطط العام.

وتطرق روحاني الى التجارب المرة لبعض الفصائل التي حاولت اقرار حقوق الشعب الفلسطيني عن طريق التسوية مع العدو الصهيوني وقال ان الكيان الصهيوني وبرغم المفاوضات واتفاقيتي مدريد واوسلو لم يقر ابدا حق الشعب الفلسطيني ومن هنا فان الجهاد والمقاومة هو السبيل الوحيد لاقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني .

وقال روحاني ان البعض قد يتصور استحالة الانتصار على مؤامرات الصهاينة واميركا واضاف ان الشعب الايراني العملاق برهن عدة مرات طيلة العقود الاربع الماضية امكانية الانتصار من خلال الصمود والجهاد واليوم ايضا يسعى الاعداء اشعال نار حرب جديدة بحربة الحظر الاقتصادي والحصار المطبق لممارسة الضغط على ايران .

واكد روحاني القول : نحن لانشك ابدا في اننا سننتصر في الحرب الاقتصادية على الاعداء واضاف ان قائدنا يقف بشجاعة وصمود امام هذه المؤامرات كما ان الشعب متحد ومتلاحم في هذا الميدان من الجهاد والمقاومة.

واوضح روحاني بان الفصائل الفلسطينية والجهادية نجحوا طيلة جهادها على مدى سبعين عاما في تحقيق انتصارات كبيره على مؤامرات العدو رغم فشل جيوش بعض الدول العربية امام العدو الصهيوني وان انتصاراتكم ونجاحاتكم في غزة وكذلك الشعب السوري والعراقي واليمني واللبناني علامة كبيرة على انتصار اكبر.

واشار الى دعم الراي العام العالمي للحقوق المهضومة للشعب الفلسطيني وقال رغم جمعي مساعي اميركا والكيان الاسرائيلي فانه ليست الشعوب فحسب بل الحكومات ايضا لم ترضخ لاطماع العدو ونحن نشاهد في الامم المتحدة اليوم ان معظم الدول صوتت لصالح قرارات دعم حق الشعب الفلسطيني بل وحتى الدول المتحالفة مع اميركا لم تتماشى مع ادارة ترامب في مؤامرتها الاخيرة الرامية الى نقل سفارتها الى القدس فحسب بل انها عارض الخطوة الاميركية .

واشار روحاني الى اطماع الكيان الصهيوني وقال لو تمكن الكيان الصهيوني من ارضاخ الشعب الفلسطيني انطلاقا من نوازعه الاحتلالية فانه لن يكتفي بالاراضي الفلسطينية المحتلة ولذلك يتعين على شعوب هذه المنطقة ان يعتبروا الكيان الصهيوني عدو كل المنطقة وليس فلسطين فقط .

واشار الى مسيرات العودة معتبرا هذه الحركة دليلا على روح الجهاد والصمود لدى الشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الغاصب وقال ان اميركا والكيان الاسرائيلي تحاولان الايحاء للفلسطينيين بعدم جدوى الصمود والمقاومة من جهة وتوفير الارضية من جهة اخرى لدفع دول المنطقة الى الاعتراف برسمية الكيان الصهيوني المحتل رغم جميع جرائمه .

واكد روحاني اهمية وحدة الفلسطينيين وقال لاشك ان احد طرق اختصار زمن الانتصار هو وحدة جميع الشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الصهيوني وان هذا الكيان سيدرك من خلال مقاومة الشبان الفلسطينيين بان الانتصار على الفلسطينيين امر بعيد المنال وان النصر النهائي هو حليف الشعب الفلسطيني .

ودعا روحاني خلال اللقاء البارئ بان يمن بالشفاء العاجل على الدكتور رمضان عبدالله شلح الامين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين .

بدوره قدم زياد النخاله خلال اللقاء تقريرا عن اخر تطورات الاوضاع في فلسطين المحتلة والجهوزية العالية لفصائل المقاومة وقال لاشك ان دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية ومواقفها المبدئية تلعب دورا كبيرا في افشال المساعي الرامية الى اغلاق ملف حقوق الشعب الفلسطيني.

وافاد بان ابناء غزة ورغم الضغوط وقفوا بوجه الكيان الصهيوني وما تسمى بصفقة القرن وان خير دليل على ذلك استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار الاسبوعية في ايام الجمعة وقال ان الضغوط الشديدة لاميركا و"اسرائيل" ضد الشعب الفلسطيني تحت يافطة "صفقة القرن" تاتي بهدف غلق ملف قضية فلسطين ونحن نؤمن بانه حتى ضغوط اميركا على ايران يعد جزءا من مخطط تمرير "صفقة القرن" .

واكد ان الشعب الفلسطيني لن يكف عن جهاده ومقاومته برغم جميع الضغوط والتهديدات وصولا الى اقرار حقوقه المشروعة ./انتهى/

رمز الخبر 1891008

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =