البورصة الإيرانية: يمكن عبر الهندسة المالية إدارة المخاطر في سوق رأس المال

لعبت السوق الإيرانية دوراً هاماً في تمويل الشركات على مدى السنوات القليلة الماضية، ونأمل أن يتم تعزيز دور سوق رأس المال عن طريق زيادة رموز المساهمين من خلال الأسهم ، وصناديق المشاريع المشتركة، وعملية المثاقفة بتمويل من البورصة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه جاء ذلك خلال تصريحات لرئيس هيئة البورصة والأوراق المالية الإيرانية شابور محمدي، اليوم الأربعاء، وقال: "في سوق رأس المال ، يمكن إدارة المخاطر ويمكن عبر الهندسة المالية إدارة المخاطر في سوق رأس المال".

 وأكد محمدي أن سوق رأس المال على استعداد تام لتمويل الشركات وقدم حتى هذه اللحظة 4500 مليار تومان كتمويل للشركات.

وأضاف أنه ينبغي الحد من دور الحكومة في جذب الموارد ، وزيادة دور القطاع الخاص والتعاونيات؛ تعتبر شركات البورصة أكثر الشركات شفافية في الدولة، فهي تدفع ضريبة جيدة وتقدم أعمالاً جيدةً ، وبالتالي يجب دعمها.

وقال رئيس هيئة البورصة والأوراق المالية الإيرانية: "إن القضية الأخرى الأكثر أهمية بالنسبة إلى سوق رأس المال في البيئة الحالية تتعلق بالتعليم الثقافي".

وأوضح بأنه "لدينا(هيئة البورصة) عدد من البرامج التي تتراوح بين إعادة بعض التعليمات إلى دوري النجوم البورصة ، بالإضافة إلى دوري خوارزميات البورصة"، مبينا: " تجري حاليا العديد من المعارض والمؤتمرات ، كما أن البورصة ووسائل الإعلام على اتصال جيد".

وأعلن محمدي أن البورصة نفسها يتطلب منها العمل على تعزيز المزيد من عمليات المثاقفة. وأعرب عن أمله في أن يتم تعزيز معدل تأثير سوق رأس المال من خلال زيادة رموز المساهمين من خلال أسهم "العدالة" وصناديق الاستثمار المشترك وعمليات المثاقفة./انتهى/

رمز الخبر 1891615

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =