قتل الاطفال يشكل فقط جزءا من جرائم وظلم الوهابية والنظام السعودي

تتواصل ردود الفعل المنددة بجريمة نحر الطفل "زكريا جابر" في المدينة المنورة على يد وهابي، وذلك على الرغم من مرور اكثر من اسبوع على الجريمة التي حدثت وسط صمت مخجل من قبل السلطات السعودية.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم المقدسة في ايران أصدرت بيانا جاء فيه ان هذه الجريمة المروعة التي ارتكبها احد اتباع الفرقة الوهابية الضالة بذبح طفل امام انظار والدته في المدينة المنورة، تشكل جانبا من استنباطات هذه الفرقة المنحرفة عن الاسلام.

واضافت ان قتل الاطفال يشكل فقط جزءا من الافكار والاستنباطات المتحجرة للوهابية من الاسلام وجرائم وظلم النظام السعودي الذي يقوم منذ اعوام طويلة بارتكاب امثال هذه الجرائم من قبل عملائه الدواعش في سوريا والعراق وقتل الاطفال والنساء اليمنيين حيث تغلق الحكومات الاستبدادية والاستكبارية اعينها امام ذلك.

واكد البيان ان الوهابية بفكرها الخبيث المناهض للاسلام والانسانية تريق دماء المسلمين المظلومين في ظل الدعم او الصمت المنحاز لها من قبل الحكومات الاستكبارية.

وتابع البيان، ان منظمات حقوق الانسان التابعة للنفط والمال السعودي لا يمكنها ابدا ان تدرك آلام ومعاناة الشعوب المظلومة وان تفهم حزن الامهات التي فقدت اطفالها الا ان هذه الكارثة الانسانية الكبرى ستفضح اكثر فاكثر طبيعة الوهابية المفدسة والجهنمية وستوفر ان شاء الله تعالى سقوط وهوان وذل هذا الفكر الخبيث.

وعزّت رابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم استشهاد الطفل المظلوم والبريء "زكريا الجابر"  وادانت بشدة جريمة القتل الشنيعة هذه ودعت الى الاقتصاص من المجرم الدموي الذي ارتكب الجريمة، سائلة الباري تعالى ان يمن بالصبر الجميل والاجر الجزيل على اسرة زكريا العزيز./انتهى/

رمز الخبر 1892182

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 3 =