سياسي مصري : الثورة الاسلامية تجلت في انتصار حزب الله على الجيش الصهيوني

اكد امين عام حزب العمل الاسلامي المصري ان انتصار المقاومة في جنوب لبنان كان التجلي الثاني لانتصار الثورة الاسلامية ولا يمكن فصل انجازات العظيمة للثورة في تحقق الانتصار الكبير للمقاومة اللبنانية وان افكار الامام الخميني تحققت على ارض الواقع في هذا الانتصار .

واضاف مجدي حسين في تصريح لمراسل وكاله مهر للانباء ان الثورة الاسلاميه ايقظت الامة وبالتالي هي اعطت المثال واشاعت نوع من النهضة بين الامم العربية والاسلامية .
واضاف ان الثوره الاسلاميه اعطت نموذجا لهذا التحرر في مناطق مختلفه كما شاهدناه ونشاهده في فلسطين اليوم وقد استلهمت الثورة الفلسطينية من الامام الخميني "رض" حيث رفضت الاعتراف بالكيان الصهيوني.
واضاف : ان اهم قرار اتخذ اوائل الثورة الاسلامية هو قطع العلاقات مع اسرائيل وتحويل السفارة الاسرائيلية الى السفارة الفلسطينية وقطع امدادات النفط للكيان الصهيوني وهي الى يومنا هذا الدولة الاسلامية الوحيدة التي تقف بدون تحفظ في دعم الشعب الفلسطيني بالرغم من كل الضغوطات الكبيرة عليها.
وحول تقييمه لانجازات الثوره الاسلاميه اكد الاستاذ مجدي حسين ان انجازات الثورة متشعبة وكثيرة ويصعب الحديث عنها في هذا المجال الضيق والوقت القصير لانها انجازات متشعبة متنوعة وعلى كافة الاصعدة السياسية والاجتماعية والتكنولوجية ولكن اهم شيء في تقديري هو الاستقلالها وتاثير هذا الامر على المحيط العربي والاسلامي المحيط بالجمهورية الاسلامية.
وحول الشيء الذي ميز الثورة الاسلامية عن باقي الثورات التي شهدتها المنطقة والعالم اكد امين عام حزب العمل الاسلامي: لاشك ان الطابع الاسلامي لهذه الثورة هو الذي يميزها عن باقي الثورات الاخرى في العالم والتي كانت تتبع الى مرجعيات مختلفة.
واضاف السياسي المصري ان الجمهورية الاسلامية هي اول ثورة اسلامية في الصحوة الاسلامية المعاصرة في اواخر القرن العشرين وبالتالي المرجعية الاسلامية والاعتماد الكبير على الجماهير والتغيير السلمي من خلال الجماهير ومن خلال الشعار للامام الخميني "رض"  الدم يهزم السيف ولهذا فان الثورة انتصرت بدون استخدام القوة وهذا الشيء عظيم ان تتم الثورة بدون قوة مسلحة./ انتهي/
رمز الخبر 635770

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 3 =