امير عبداللهيان: الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم حلفاءها دوما

أكد مساعد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية في الشؤون العربية والافريقية ان ايران تدعم حلفاءها دوما ولن تتخلى عنهم.

وقال حسين امير عبداللهيان في حوار متلفز مساء الاربعاء: ان هناك اطرافا عديدة ترى ان الحل في سوريا هو سياسي بحت.
واضاف: ان البعض حاولوا خلال السنتين الماضيتين الى منح صورة سيئة عن الاوضاع الامنية في سوريا من خلال ارسال السلاح الى العناصر الارهابية في سوريا، وكان هدفهم تغيير النظام في سوريا، الا ان هذه الآلية لن تؤدي الى تغيير النظام السياسي في سوريا.
ولفت الى ان البعض يحاولون ان يشيعون على الصعيد الدولي بأن دولا قليلة من بينها ايران تدعم سوريا فقط، واكد: الا ان الحقيقة هي ان الكثير من الدول على الصعيد الدبلوماسي تبحث عن الحل السياسي في سوريا، وكلما تم تكريس مستوى الحوار بين ابناء الشعب، ففي المقابل ينحسر مستوى العنف.
وتابع: ان دولا كتركيا والسعودية وقطر تسعى الى افشال مهمة الاخضر الابراهيمي، لأنها تتعارض مع مصالح هذه الدول.
واشار الى الدور الروسي الهام في القضية السورية، وقال: ان روسيا لا تريد ولا يكنها ان تغير مواقفها تجاه سوريا، واكد ان سوريا تدعم الآليات السياسية لحل الازمة السورية، وقال: في المرحلة الاولى من المحادثات مع الجانب الروسي، تم التأكيد على ان روسيا لن تتنازل عن مواقفها، وستواصل مساعيها في دعم سوريا.
وشدد امير عبداللهيان على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت الى جانب حلفائها في احلك الظروف، واضاف: اننا لفتنا انتباه الجانب الروسي الى ان الرأي العام في الشرق الاوسط، لا يحمل انطباعا جيدا عنكم، الا اننا نواصل استراتيجيتنا تجاه سوريا بقوة.
ولفت الى ان تشكيل حكومة المصالحة الوطنية تشكل من افضل الحلول الديمقراطية والسياسية ضمن مبادرة ايران ببنودها الستة، واضاف: ان الخطوة الاولى التي لابد من اتخاذها هو اطلاق جولة جديدة من الحوار الوطني السوري الذي بدأ في طهران، على ان تعقد في دمشق بين ممثلي الشعب والنظام والمعارضة، لنشهد تشكيل حكومة موقتة.
واوضح ان بشار الاسد سيبقى رئيسا قانونيا لسويا حتى موعد الانتخابات، واضاف ان من وظائف الحكومة المؤقتة اقامة الانتخابات البرلمانية وتعديل الدستور واقامة الانتخابات الرئاسية./انتهى/

رمز الخبر 1771207

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =