ايران تندد بارسال الاسلحة المتطورة ودعم الارهابيين في سوريا

انتقد سفير ومساعد ممثل ايران الدائم لدى الامم المتحدة بالمعايير المزدوجة التي تعتمدها بعض الدول الغربية حيال انتهاك حقوق الانسان من قبل الجماعات المتطرفة والارهابية في سوريا منددا بارسال الاسلحة المتطورة ودعم الارهابيين في هذا البلد.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة غلام حسين دهقاني اشار في كلمة القاها في اجتماع الجمعية العامة للمنظمة الدولية بنيويورك حول انتهاك حقوق الانسان في سوريا , اشار الى انتشار التطرف واعمال العنف التي تمارسها الجماعات المتطرفة والارهابية في سوريا , محذرا من اتساع نطاق انعدام الامن والاستقرار في باقي مناطق الشرق الاوسط.
واعتبر قرار الدول الغربية بارسال الاسلحة المتطورة الى الجماعات المتطرفة والامسؤولة في سوريا , سيؤدي الى زيادة حالات انتهاك حقوق الانسان واطالة الازمة في سوريا.
ووصف دهقاني التقارير الواردة حول انتهاك حقوق الانسان في سوريا ضد اتباع مختلف الطوائف والقوميات في وسريا من قبل الجماعات المتطرفة بانها مروعة , معربا عن اسفه لعدم اتخاذ الدول الاجنبية اي موقف في غضون العامين الماضيين حيال ممارسات وتواجد المسلحين الاجانب في سوريا.
واشار سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة الى الاعتداءات التي تشنها الجماعات المتطرفة ضد الاماكن المقدسة لمختلف الاديان والمذاهب في سوريا , داعيا لجنة التحقيق بالمنظمة الدولية الى ادانة هذه الاعمال , ودعوة الاطراف المعنية الى المحافظة على قدسية الاماكن الاسلامية والمسيحية والامتناع عن تكرار الهجمات السابقة.
واختتم دهقاني قائلا :  ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما اعلنت مرار في السابق , تدين اي اعمال عنف وانتهاك لحقوق الانسان استنادا الى الرؤى او المعتقدات الدينية , وتؤمن ان السبيل الوحيد للتعايش السلمي بين الاديان يكمن في ضمان احترام العقائد./انتهى/
 
رمز الخبر 1825658

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =