سفير اميركي: السعودية ترعى التحريض الطائفي بالعراق

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن مجموعة برقيات أميركية سرية تعود الى عام 2009 تتحدث عن علاقة العراق بجيرانه حيث اعتبرت السعودية التحدي الأكبر والمشكلة الأكثر تعقيدا للعراق.

وقال السفير الأميركي السابق في العراق كريستوفر هيل، في مجموعة برقيات سرية بعثها الى وزارة الخارجية الأميركية، ونشرتها صحيفة (الغارديان) البريطانية امس الجمعة ، إن "السعودية تشكل التحدي الأكبر والمشكلة الأكثر تعقيدا بالنسبة الى الساسة العراقيين الذين يحاولون تشكيل حكومة مستقرة ومستقلة"،
وعزا السفير الاميركي سبب ذلك هو المال السعودي ومواقفها المعادية للطوائف الاخرى وهواجس تعزيز نفوذ بعض بلدان المنطقة إقليميا.
وبينت البرقيات أن السعودية كانت "ترعى التحريض الطائفي وتسمح لشيوخها بإصدار فتاوى تحريضية على قتل اتباع الطوائف الاخرى".
وأضاف هيل في برقيته المؤرخة في 24 أيلول 2009، وهي تتناول علاقات العراق مع الدول المجاورة الرئيسية السعودية والكويت وسوريا وتركيا، أن "المسؤولين العراقيين يرون أن العلاقات مع السعودية من أكثر مشكلاتهم تعقيدا"، مبينا أنهم "يؤكدون سماح القيادة السعودية بصورة دورية لرجال الدين السعوديين بصب جام غضبهم الطائفي على طائفة معينة والتحريض ضدها".
واستطرد السفير الأميركي السابق بالقول "لقد نظر السعوديون نظرة تقليدية إلى العراق كحاجز ضد النفوذ السياسي الإيراني".
ولفت هيل في برقيته الى أن "مصادر مخابراتية أفادت بأن السعودية تقوم بجهد في دول الخليج الفارسي لزعزعة حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كما تمول هجمات تنظيم القاعدة في العراق"./انتهى/

رمز الخبر 1826157

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha