المالكي: سنعرض اعترافات لإرهابيين فخخوا سيارات داخل ساحات الاعتصام

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأربعاء، أنه سُيعرض اعترافات ارهابيين تم اعتقالهم في صحراء الانبار، اعترفوا انهم قاموا بعمليات ارهابية في مناطق متفرقة وانهم انطلقوا بسياراتهم المفخخة من ساحات الاعتصام في الرمادي.

وقال المالكي في كلمته الأسبوعية، واوردها موقع "المسلة" الاخباري "سنعرض على شاشات التلفزيون اعترافات الإرهابيين الذين فجروا في الأنبار، ومعلوماتنا الاستخبارية وتصويرنا الجوي، لنؤكد لكم وجود تنظيمات وقيادات القاعدة في ساحات الاعتصام".
واعتبر فك الاعتصامات وإخلاء ساحاتها مطلبا شعبيا من قبل الجميع لأنه وجود زائف، موضحاً "على الجميع الانسحاب من ساحات الاعتصام ليتركوا الإرهابيين وتنظيماتهم أمام مسؤولية أبناء العشائر ومسؤوليتنا ويقفوا أمام إرادة الدولة والأجهزة الامنية".
وأعرب المالكي عن أمله بأن "تنتهي خديعة ساحات الاعتصام بلا خسائر أو تضحيات"، مخاطبا أهالي الأنبار "عليكم بمساندة القوات الأمنية والتخلص من مثيري الفتنة"، مبينا انه "أعطى مهلة وعلى العقلاء الابتعاد عن ساحات الاعتصام".
وأكد المالكي على أن "قرار القيادات العسكرية هو الاستمرار في ملاحقة القاعدة في صحراء الأنبار وغيرها، حتى نمنع أولئك الذين يريدون ارباك الأمن في البلاد وتأجيل الانتخابات، مع أنهم يتحدثون عن أهمية اجرائها بموعدها المحدد، لكن يفلعون عكس ذلك، لذا فنحن مستمرون في دائرة المواجهة والتحدي".
وتابع المالكي "لا تفاوض مع أحد والساحة قائمة، وأتمنى على الجميع ان لا يسمع كلام المرجفين الذين يشتركون مع القاعدة في اجرامهم"، مؤكدا "سنلاحق الميلشيات التي تريد الظهور إلى الوجود من جديد، وعلى الجميع الابتعاد عن أمراء الحرب والميلشيات لكي ينجو".
يذكر أن القوات العسكرية العراقية كانت قد بدأت السبت الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق فى صحراء الأنبار على خلفية مقتل قائد الفرقة السابعة اللواء الركن محمد الكروي وعدد من الضباط والجنود أثناء مداهمتهم وكرا تابعا لتنظيم القاعدة الارهابي في وادي حوران غربي محافظة الأنبار./انتهى/
 
رمز الخبر 1831658

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha