عصابات داعش تعيد فتح سد الفلوجة بعد قطع المياه عن وسط وجنوب العراق

اضطر عناصر تنظيم ما يسمى الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) الى فتح سد الفلوجة الواقعة على نهر الفرات بعد ثلاثة ايام من قطع المياه تماما عن وسط وجنوب العراق وذلك بعد تحذيرات من حدوث فيضانات.

وتخضع مدينة الفلوجة منذ عدة اشهر لسيطرة تنظيم داعش الارهابي ، فيما تحاصر القوات الحكومية المدينة من اطرافها.
واعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان "قطع الماء عن الوسط والجنوب ينم عن مدى الاجرام وخلو عصابات داعش من اي معنى من معاني الشرف والرجولة".
وقال في بيان صدر الاحد "اصبح لزاما علينا استخدام اقصى درجات القوة من اجل انقاذ حياة الناس والاراضي الزراعية".
واعلن وزير الموارد المائية مهند السعدي "فتح اربع بوابات من سدة الفلوجة من قبل الارهابيين بعد ان حذرت الوزارة من غرق المنطقة التي يتحصنون بها ومخاطر ذلك على منطقة الفلوجة والاراضي الزراعية".
الى ذلك، قال مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب في مؤتمر صحافي في مقر الوزارة ببغداد، "للاسف الشديد استطاع الارهابيون السيطرة على هذه السدة منذ فترة لكن لم يقوموا بالتلاعب بالتشغيل الا قبل ثلاثة ايام".
وتابع "قاموا بغلق السدة بالكامل وقطع المياه عن نهر الفرات بالكامل ورفع المياه في القناة الموحدة" التي تروي مناطق زراعية واسعة في مناطق غرب وجنوب غرب بغداد.
واكد ذياب ان "هذا التدخل التخريبي في سدة الفلوجة كان تدخلا خطيرا وعملا يرتقي الى جرائم ضد الانسانية".
ولايزال السد خارج السيطرة الحكومية.
ونبه ذياب الى ان "غلق السدة كان يهدد بحدوث فيضان وضرر للاراضي الزراعي وجفاف وشحة في الاسفل" في المحافظات الجنوبية.
واقيم سد الفلوجة في سبعينات القرن الماضي، بصورة رئيسية، لتنظيم المياه بين نهر الفرات والقناة الموحدة التي تخدم لارواء مناطق ومشاريع زراعية تمتد من ابو غريب والرضوانية والمحمودية واليوسفية واللطيفية الى الاسكندرية، جميعها تقع غرب وجنوب بغداد./انتهى/
رمز الخبر 1834906

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha