المالكي: فترة استئصال الارهابيين من الأنبار لن تطول

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاربعاء، ان الحالة الاستثنائية التي تمر بها محافظة الانبار لا بد ان تنتهي، وفيما بين ان فترة استئصال الارهابيين في المحافظة لن تطول.

وقال المالكي في كلمته الأسبوعية، بحسب موقع "السومرية نيوز"، ان "الحالة الاستثنائية التي تمر بها محافظة الانبار لا بد ان تنتهي، ليعود النازحين إلى بيوتهم ومدنهم ووظائفهم ومؤسساتهم ودوائرهم"، مبينا "اننا نعيش مرارة نزوح الكثير من أهلنا وإخواننا وعوائلنا في الأنبار، كونهم يعيشون في ظروف صعبة".
وأضاف "لا بد لنا من أن نعمل شيئا من أجل حقن الدماء"، مشيرا الى ان "الفترة في الانبار لن تطول بناءا على ما تقوم به القوات الأمنية ومعها أبناء الأنبار الأحرار من العشائر والمواطنين جميعا والتي بدت تحاصر الإرهابيين وداعش في أكثر من منطقة وتستنزفهم".
وأكد المالكي ان "فترة استئصال الإرهابيين في المحافظة لن تطول، وسيتم القضاء عليهم سريعا"، لافتا الى "اننا لابد لنا من عمل يتناسب مع المناسبة القادمة المتمثلة بشهر رمضان، ومع النتائج التي تحققها القوات الأمنية على الأرض".
وتابع قائلا ان "العراق سيستقبل شهر رمضان المبارك بانبار جديدة".
وتشهد محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) ، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم الارهابي في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد الارهابيين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة "تصفية الحساب" التي بدأتها في الفلوجة./انتهى/
رمز الخبر 1836515

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha