المالكي: القادة الذين انسحبوا لا بد ان يعاقبوا ولن يفلتوا ابدا

عدّ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاربعاء، سقوط مدينة الموصل مركز محافظة نينوى "خدعةً ومؤامرة" من جهات لم يسمها، فيما توعد بمعاقبة قادة امنيين كبار.

وقال المالكي في كلمته الاسبوعية المتلفزة واوردته وكالة "شفق نيوز"، إن الحرب جولات سواء مع الجيوش او مع التنظيمات الارهابية وقد ابتلى العالم اجمع بالارهاب.
واضاف المالكي ما حدث في نينوى جولة من جولات الصراع وليست الاخيرة والخاتمة وسنعالجها ولن نعتمد على اي جهد آخر مستنهضين همة ابناء المحافظة  لمواجهة المؤامرة التي حصلت.
واوضح ما هو موجود من داعش والقاعدة لا يوازي قوات الجيش والشرطة وانا اعرف الاسباب ومن يقف خلف هذه المؤامرة والخدعة ولكن نحن لسنا بصدد تحميل المسؤولية الآن
ولفت الى ان القادة الذين انسحبوا لا بد ان يعاقبوا ولن يفلتوا ابدا من العقاب ونكرم الذين صمدوا وبقوا مرابطين في الدفاع عن نينوى.
واعلن رئيس الحكومة العراقية عن تشكيل جيش رديف من الاشخاص المتطوعين لمواجهة "داعش" بعد تقاعس الجيش العراقي الحالي.
وقال المالكي ، انا اشيد بما ابدوه اهالي الموصل في مواجهة المجاميع الارهابية وبما اسمع من استعدادات للتطوع وحمل السلاح وسنعيد بناء جيش رديف من المواطنين الذين يحملون السلاح بوجه الارهاب بموازنة هذا الجيش.
واضاف : ان محافظات شكلت آلوية وسلحتها لحماية العراق وهي مستعدة لقتال داعش في نينوى./انتهى/
رمز الخبر 1837012

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha