قائد عسكري : مخابرات اربع دول تسعى للاطاحة بالعراق

كشف قائد عمليات الانبار الفريق رشيد فليح عن وجود مخابرات اربع دول تحاول الاطاحة بالنظام الديمقراطي في العراق، كونه يهدد الانظمة العربية في دول الخليج الفارسي.

وقال فليح في تصريح اوردته مواقع عراقية اليوم الاثنين ان "التوجه الاوربي والامريكي هو ان يحولوا العراق الى (اسفنجة) لامتصاص الارهابيين والداعشيين من مختلف دول العالم، وقد نجح هذا التوجه بسحب الانتحاريين والمسلحين الى العراق من اسبانيا وهولندا وامريكا وعدد من الدول العربية".
وحول عدد الاجانب والعرب الذين قتلوا قال انه "لا يقل عن 500 داعشي عربي واجنبي، قتلوا كالكلاب السائبة".
واضاف ان "مخابرات اربع دول اقليمية وماكنة اعلامية كبيرة اتفقت على تدريب الداعشيين بلغة الهمس وليس باساليب سياسية معلنة، وتم الاتفاق على تدريبهم وتسليحهم للاساءة الى العراق والاطاحة بالنظام الديمقراطي فيه،  لكون هذا النظام يهدد كراسي الخليج الفارسي وبعض الرؤساء كون الديمقراطية العراقية خطرا عليهم".
واضاف انه "لدينا الادلة والاثباتات بتورط تلك الدول ومخابراتها من خلال اعترافات العناصر وتدريب القناصين وتوفير فرص عمل لهم في اوربا تحت هذا الغطاء ومن خلال جوازات السفر وعدة ادلة اخرى".
يذكر ان العراق يتعرض الى هجمة ارهابية شرسة ، واتهم رئيس الوزراء نوري المالكي وعدة اطراف اخرى مخابرات عربية واقليمية بالوقوف وراء هذه الهجمة التي تطورت احداثها في الاسبوع الماضي وسيطر المسلحون على عدة اقضية ونواحٍ في محافظات نينوى وصلاح الدين.
وكان المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني قد افتى الجمعة الماضية بالجهاد الكفائي ووجوب الدفاع عن العراق وشعبه واعتبر ان من يقتل دفاعا عن بلده شهيدا.
كما دعا المرجع السيستاني – بعد ان هب آلاف العراقيين للتطوع في صفوف الجيش العراقي تلبية لندائه – الى ضرورة التحلي باعلى درجات ضبط النفس في هذه الظروف الحرجة، مشددا على ضرورة منع المظاهر المسلحة خارج القانون./انتهى/
رمز الخبر 1837201

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha