المالكي يحذر دول المنطقة من اعلان خلافة "داعش"

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاربعاء، أن اعلان خلافة "داعش" بمثابة رسالة لدول المنطقة بانكم اصبحتم في الدائرة الحمراء، مشيرا الى أن المادة 140 من الدستور لم تنته كما صرح رئيس اقليم كردستان.

وقال المالكي في كلمته الاسبوعية واوردها موقع "المسلة"، إن "هناك هجمة شرسة تريد القضاء على المكتسبات المتحققة، وان المعركة اليوم هي معركة حماية العراق ووحدته وارضيه".
واضاف أن "اعلان الخلفة لتنظيم داعش بمثابة رسالة لدول المنطقة بانكم اصبحتم في الدائرة الحمراء".
وتابع أن "فتوى المرجعية لجمع المكونات وليس لطائفة معينة، وهناك متطوعين من الانبار وصلاح الدين والموصل للقتال ضد تنظيم داعش"، مبينا انه "تم تشكيل مديرية الحشد الشعبي لاستيعاب المتطوعين الذين لبوا نداء المرجعية والوطن وهي الجهة المسؤولة عن تسليح وتحشيد المتطوعين"، مؤكدا أن "التطوع فقط عبر مديرية الحشد الشعبي".
وطالب المالكي "الجهات المعنية بتقديم الخدمات واحتواء النازحين بسبب اعمال داعش".
كما أكد المالكي أنه "ليس من حق أي احد استغلال الظروف التي تمر بها البلاد والعبور على الدستور، وان المادة 140 من الدستور لم تنته كما صرح رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني".
كما اعلن المالكي، العفو العام عن العشائر والافراد المتورطين في قتال الدولة باستثناء المتورطين بالدم.
وقال إن "القوات الامنية ستستعيد جميع المناطق التي استحوذ عليها عناصر تنظيم داعش الارهابي".
وأضاف "ما يثلج الصدور ويفر ان عملية التطوع لم تقتصر على جهة معينة بل ان المتطوعين من جميع المحافظات، فمراكز التطوع تشهد اقبالا من الانبار وصلاح الدين والموصل لقتال داعش".
وتابع "بهذه المناسبة اعلن عن العفو العام عن جميع العشائر والافراد المغرر بهم الذين قاتلوا الدولة، باستثناء المتطلخة ايديهم بالدماء، لان ولي الدم هو المسؤول عن امره"./انتهى/
 
رمز الخبر 1837851

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha