المالكي :الحكومة لن تتخلى عن المسيحين ولن تسمح لداعش باستهداف باقي الاقليات

اكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان الحكومة لن تتخلى عن المسيحيين ولن تسمح لداعش باستهدافهم واستهداف باقي الاقليات الصغيرة.

وقال المالكي في كلمته الاسبوعية "ان مسلسل استهداف داعش للمكون المسيحي والاقليات الاخرى والاكراد في محافظة نينوى، لن يقف عند حد ، لان ارهابيي داعش لايظهرون الا الشر ولايتعاملون بأية حضارية او سياقات عصرية يمكن ان تشكل قبولا لدى المواطن العراقي الذي عاش اجواء الحرية والديمقراطية "،مشيرا الى:" ان ماتعرض له المكون المسيحي في الموصل هو خروج عن الارادة التي عشناها سويا نحن كعراقيين من مختلف المكونات،لكن الارهابيين يريدون تنفيذ اجندات اجرامية متخلفة تخلق ازمة للعراق مع دول العالم واضاف :"ان المسيحيين سيبقون في كنف الدولة وهم جزء اساسي منها،ولن نسمح للأرهابيين بأستهدافهم او استهداف باقي الاقليات الصغيرة " ،داعيا المسيحيين الى ان يقفوا موقفا صامدا من خلال التمسك بالارض والهوية الوطنية.
وبين"ان المشلكة لم تعد في داعش ، بل هي في السياسيين الذين يلعبون ويرقصون على دماء واشلاء المواطنين الذين تقتلهم داعش "،داعيا السياسيين ممن يدعمون داعش الى اتخاذ موقف موحد ، قبل فوات الاوان ، ضد هذه العصابات لتطهير العراق منها خاصة وان جيشنا وعشائرنا قد اتخذوا هذا
وبخصوص المؤتمر الذي عقد في عمان لما تسمى بالمعارضة قال المالكي:" يؤسفنا ان يحتضن الاردن مؤتمرا لدعاة الدم والذين يتبنون الطائفية والارهاب ويجتمعون في هذا البلد الشقيق والجار والذي تربطه بنا علاقات صداقة كبيرة ونتطلع معه الى تحقيق افاق كبيرة في مواجهة الارهاب، خاصة وان الاردن دائما يعلن دعمه للعراق ،مشيرا الى ان عقد مثل هكذا مؤتمرات سيعقد المشهد ليس في العراق فقط وانما في المنطقة بشكل عاموبشأن العدوان الاسرائيلي على غزة،انتقد المالكي الموقف العربي ازاء جرائم الكيان الصهيوني في فلسطين وارهاب الدولة الذي تقوم به ،خاصة وان ردة الفعل العربية والعالمية لم تكن بمستوى الموقف بعد ان ضربت اسرائيل قطاع غزة حيث سقط مئات الشهداء والجرحى"./انتهى
 

رمز الخبر 1838609

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha