اشتراط البعض تخَلّي سوريا عن حزب الله وإيران لن يُقبَل مطلقاً

أوضَح وزير الخارجية السورية وليد المعلم أن لا مبادرة مكتملة حتى الساعة لحلّ الأزمة السورية، بل أفكار حملها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تمّت مناقشتها مع الجانب السوري الذي سَبق له أن ناقشَ مع الجانب الروسي أفكاراً مشابهة، وقد تعهّد الوزير ظريف باستكمالها والعمل على تسويقها.

وأعلن المعلم عبر صحيفة "الجمهورية" اللبنانية الثوابت السورية من أيّ مبادرة، وهي: حفظ سيادة الدولة السورية على كلّ أراضيها ، والحوار حصراً بين السوريين وبلا شروط مسبَقة، وتحكيم الشعب بالاستفتاء على أيّ اتّفاق يحصل.
وعن قرار مجلس الأمن كشف المعلم "أنّ دي ميستورا يراهن على حلول شهر تشرين الاوّل وإبرام الاتفاق النووي في الكونغرس الاميركي ومجلس الشورى الايراني، لينعكس هذا الاتفاق حَلحلةً على الملف السوري".
وإذ رفضَ المعلم تأكيد حصول اللقاءات بين رئيس مكتب الأمن القومي السوري علي مملوك وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أو نفيَها، مشددا على "أنّ اشتراط البعض تخَلّي سوريا عن حزب الله وإيران لن يُقبَل مطلقاً".

وأوضح انّ زيارته الأخيرة لسلطنة عمان جاءت تلبيةً لدعوة تلقّاها من نظيره العماني مشيرا الى "إنّ أعداء سوريا مأزومون، ولِذا بدأوا يحاولون إيجاد الحلول، إلّا أنّهم لم يهزموا بعد، وبالتالي لم يصلوا إلى مرحلة الخسارة، ولذلك ستستمر الحرب الى ان يقتنعَ الاميركي ومن بعده بالحلول".
وبدا المعلم متفائلاً بالاتّفاق النووي "الذي سيكون من نتائجِه بَدء الحوار الخليحي ـ الإيراني في الشهر المقبل ضمن أروقة الأمم المتحدة، على أن يزخمَ بعد توقيع الكونغرس الاميركي الاتفاق وانصراف الاميركيين والايرانيين الى الاهتمام بملفات أخرى"./انتهى/

رمز الخبر 1857033

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =