رجل دين سني : حريصون على مواصلة نهج الشهيد الشيخ النمر

اكد امام جمعة اهل السنة في مدينة نقدة بمحافظة اذربيجان الغربية (شمال غرب ايران) "ماموستا ابراهيم سرخابي" ، ان اهل السنة في ايران حريصون على مواصلة نهج الشهيد الشيخ النمر ، موضحا ان آل سعود هم أداة و دمية بأيد اميركا و الغرب .

واستنكر "ماموستا ابراهيم سرخابي" في حوار مع وكالة انباء التقريب  ، تمادي النظام السعودي في ارتكاب المجازر الجماعية ضد الشعب اليمني المظلوم ، مشيراً الى ان آل سعود لا يكفون عن قتل اليمنيين العزل صباح مساء ، دون ان تنطق المنظمات الدولية التي تزعم الدفاع عن حقوق الانسان ببنت شفة ، بل و يوضع تحت تصرف هذا النظام كافة المعدات المتطورة لممارسة المزيد من الدمار و قتل المدنيين من النساء و الاطفال دون ادنى تحفظ .
ولفت الى استشهاد العلامة الفقيد آية الله الشيخ نمر باقر النمر على ايدي آل سعود ، موضحاً : حاول الشيخ النمر التصدي لظلم آل سعود و الحد من استبدادهم و طغيانهم ،  و أننا بحاجة ماسة لرجال امثال الشيخ النمر للعمل على فضح جرائم النظام السعودي و كشفها للعالم .
و تابع العالم السني البارز : الشيخ النمر لن يكون الشهيد الأخير على طريق النضال ضد ظلم و استبداد آل سعود ، و أننا جميعاً حريصون على مواصلة طريق الشهيد النمر و نهجه ، ومن هذا المنطلق ندين مجازر آل سعود في كل كل وقت ، و نعتقد بأنهم غير مؤهلين لادارة الحرمين الشريفين .
و في جانب آخر من حواره ، لفت ماموستا سرخابي الى محاولات اعداء الاسلام اثارة الخلافات العرقية و النعرات الطائفية لتحقيق اهدافهم المشؤومة ، و مما يؤسف له ان النظام السعودي لا يألو جهداً في تمهيد الارضية و مساعدة الاعداء في تحقيق ما يصبون اليه .
و أضاف امام جمعة نقدة : لقد شهدنا العديد من المشاريع و المخططات المعادية  للاسلام و المسلمين و الدول الاسلامية على حد سواء ، غير ان معظم هذه المخططات باءت بالفشل و عجزوا عن تحقيق اهدافهم  بفضل يقظة و وعي المخلصين من ابناء الامة الاسلامية بمختلف انتماءاتهم المذهبية .
و أوضح ماموستا سرخابي : غير انهم لجأوا هذه المرة الى تشكيل الجماعات التكفيرية و المنحرفة و المتطرفة  باسم الاسلام ، امثال داعش و جبهة النصرة و فتح الشام الى غير ذلك ، و تحريضها لتفجير الاقتتال بين المسلمين داخل البلدان الاسلامية ، و من ثم تزويدها بمختلف الامكانات و انواع الدعم المالي ، لتشتيت الامة الاسلامية و مصادرة هويتها الحقيقية .
و اضاف : يحاول الاستكبار العالمي بكل السبل حرف انظار المسلمين عن قضاياهم المصيرية بما في ذلك فلسطين السليبة ، التي اغتصبها الصهاينة المحتلين ، و في هذا الصدد لا يألو جهداً في ارتكاب مختلف انواع المجازر من اضطهاد و قمع و تشريد ، وقتل النساء و الاطفال الابرياء ، و تدمير البنى الاقتصادية و الاجتماعية لابناء الشعب الفلسطيني المظلوم .
و استطرد بالقول : لا يخفى أن اعداء الاسلام يهدفون  من وراء كل ذلك الى اضعاف جبهات المقاومة في كل من سوريا و لبنان و تحجيم دورها ، كي يتسنى لهم  تحقيق اهدافهم المشؤومة . و لكن و لحسن الحظ ، و على الرغم من الخسائر و الاضرار و القتل و الدمار ، إلا انهم عجزوا عن تحقيق مخططاتهم و ما كانوا يصبون اليه ، و انتصرت الجماهير الواعية و المقاومة في كل من سوريا و العراق و الكثير من البلدان الاخرى ، و باتت جبهة المقاومة أكثر قوة و استحكاماً مما ادخل الفرحة الى قلوب المسلمين كافة .
و شدد امام الجمعة لأبناء السنة في نقدة : أن علماء الدين السنة ليس لا يعتبرون زمرة داعش و اعوانها من السنّة فحسب ، و إنما لا يعدونهم من المسلمين ايضاً ، و أن الاسلام منهم براء .
و تابع قائلا : أننا نرى اليوم كيف أن هؤلاء التكفيريين يمنعون المياه عن خمسة ملايين شخص من ابناء مدينة دمشق الابرياء ، و أنهم بفعلتهم هذه يعيدون الى الاذهان افعال آبائهم و اجدادهم من اتباع يزيد الذين منعوا الماء عن اهل بيت رسول الله (ص) . غير أن ما يدعو الى التفاؤل هو ان هذه الافعال و الممارسات باتت اليوم مدعاة لتعاضد المسلمين و تضامنهم و اتحادهم ، و التعرف على اعدائهم مهما كانت عناوينهم و راياتهم ، و من ثم ترسيخ تكاتفهم و تآزرهم و تعزيز وحدتهم  في مواجهة اعدائهم ./انتهى/      

رمز الخبر 1868541

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 7 =