الوفد الفرنسي يعبّر عن صدمته لرؤيته واقعا مغايرا في حلب

أكد رئيس الوفد الفرنسي يزور حلب أنهم وجدوا صورة مغايرة لما ينقله الإعلام الغربي عن المدينة مشيرا إلى "التفاؤل والمعنويات العالية التي شاهدها لدى السوريين وعزمهم على إعادة إعمار وطنهم".

وقال رئيس الوفد تييري مارياني النائب في البرلمان الفرنسي عن حزب "الجمهوريين" في ختام زيارته للمدينة الواقعة شمال سوريا، "الهم الأساسي اليوم هو كيفية مساعدة سوريا في إعادة الإعمار التي يجب أن تقوم بها المؤسسات الدولية" مؤكدا أن خطر الإرهاب واحد أينما وجد حسبما نقلته سانا.

كما تفقد الوفد البرلماني الفرنسي والوفد الإعلامي المرافق له إلى جانب عدد من المسؤولين السوريين خلال زيارته لحلب عددا من المؤسسات الصحية والإنسانية والمشافي، وفرع حلب لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري وقلعة حلب والعديد من المناطق التي حررت من قبل الجيش السوري.

 من جهته أعرب الصحفي بيير بوكليه، عن دهشته لأنه رأى "صورة مغايرة لما يصل إلى الرأي العام الفرنسي" موضحا أن هدف الزيارة هو الاطلاع على الأوضاع وحقيقة ما يجري على الأرض.

وكان الوفد الفرنسي قد وصل إلى سوريا، الخميس 5 يناير/كانون الثاني، بهدف زيارة حلب ونقل حقيقة ما يجري فيها إلى الرأي العام الغربي والانتصارات التي تعيشها المدينة، مؤكدا على أهمية إحلال السلام في سوريا، وضرورة بدء حوار بين كافة أطراف الأزمة السورية./انتهی/

رمز الخبر 1868559

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =