ظريف: الدول الأوروبية ضمن دائرة خطر التطرف

اعتبر وزير الخارجية أن الدول الأوروبية ومن ضمنهم دول البلقان ليست في مأمن من التطرف، مبديا استعداد الجمهورية الاسلامية للتعاون في مجال مكافحة التطرف والارهاب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الخارجيّة الألباني "ديتمر بوشاتي" وصل عصر أمس السبت إلى العاصمة الايرانية طهران حيث استقبله وزير الخارجية محمد جواد ظريف وأجرى معه مباحثات تخص العلاقات الثنائية ولعلاقات الدوليّة.

وزير الخارجيّة الألباني عزى برحيل آية الله رفسنجاني وعبر عن تضامن بلاده مع الشعب والحكومة الايرانيّة وأشار إلى عزم تيرانا  على تعزيز العلاقات مع طهران وقال:"تتوفر الآن فرص أفضل من أجل تمتين العلاقات مع إيران، وعلى هذا الأساس فقد قررت الحكومة الألبانية افتتاح سفارة لألبانية في العاصمة طهران."

وأكّد الوزير الألباني أن تعزيز التعاون الاقتصادي هو على سلم أولويات بلاده من أجل تمتين العلاقات مع إيران، وصرّح عن استعداد الجانبين الألباني والايراني للتوقيع على اتفاقيات للإستثمار المتبادل والتخفيف من الضرائب المالية بين البلدين.

كما وشدد وزير الخارجية الألباني على ضرورة تعزيز العلاقة الثقافية بين البلدين، وتسهيل التردد بين البلدين ممن يمتلكون جوازات سفر سياسيّة، استعدادا إلى إلغاء التأشيرة لممتلكي هذه الجوازات.

من جهته أعرب الوزير ظريف عن امتنانه للمواساة الألبانية برحيل آية الله رفسنجاني، معتبرا أن الإمكانات كبيرة متوفرة من أجل تعزيز العلاقات والتعاون السياسي والثقافي والاقتصادي بين البلدين.

واعتبر وزير الخارجية أن البلدان الأوروبية ومن ضمنهم دول البلقان ليست في مأمن من خطر التطرف، وأبدى استعداد إيران للمساهمة والتعاون مع ألبانيا في مجال مكافحة التطرف والارهاب.

واستعرض وزير الخارجية ظريف لإمكانات التعاون بين البلدين على الصعيد التعليمي، والتعاون الدّولي، والبرلماني، والسياحة التجارية المتبادلة، وإقامة الطرق وسكك الحديد وتوليد الطاقة حيث لإيران باع طويل في هذا المجال.

وفي ختام اللقاء وقع وزيري الخارجيّة على مذكرة تفاهم سياسية بين إيران وألبانيا./انتهی/

رمز الخبر 1868809

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =